مقالات

أمريكا .. مجرد وطن أم مشروع عالمي .. لماذا الموت لأمريكا؟

قد يبدو هذا السؤال غريباً وغير منطقي, لكن قبل أن نتحدث عن المقصود منه والجواب عنه .. اقرأ معي بعض الحقائق المختصرة جدا عن أمريكا:

أولاً: أساسات أمريكا: 

1⃣ 13 مستعمرة بريطانية في أقصى شرق القارة الأمريكية (والتي لم يكن اسمها امريكا) بدأت بمساحة حوالى مليون كم2… والآن مساحتها حوالى 10 مليون كم2 , هل كان يعرف مؤسسوا الوطن الجديد حدود وطنهم بالضبط؟!

2⃣ تحولت هذه المستعمرات من أرض محتلة إلى وطن للمستعمرين الأوربيين! وهم الذين تخلوا عن هويتهم الوطنية وتمسكوا بهوية الأرض التي احتلوها بعد إبادتهم للملايين من السكان الاصليين .. إن كان المرء يحب الهوية الجديدة فهل يتخلى عن وطنه؟!

3⃣ معظم مؤسسي أمريكا هم انجيليون (بروتستانت تطهيريون) يرون في هجرتهم من مصر فرعون (ملك بريطانيا) إلى أمريكا هجرة إلى إسرائيل الجديدة (المدينة فوق الهضبة) قدراً متجلياً, ولذلك هم يهود روحياً والهنود الحمر هم الكنعانيون الذين يجب إبادتهم, وأن إعانة اليهود وإعادتهم إلى فسلطين والقدس ضرورة لقيامة المسيح عليه السلام.

4⃣ بنيامين فرانكلين – والذي كتب الدستور الماسوني عام 1736م – هو أحد (الآباء المؤسسين) لأمريكا وهو ممن شاركوا في كتابة دستور امريكا. 

الدستور الماسوني عبارة عن 40 صفحة من آدم عليه السلام إلى وقتهم والذي يرون فيه أنهم أسسوا أول مملكة ماسونية في العالم (أمريكا).

5⃣ اليهود المهاجرون إلى أمريكا من أوائل التجار والأثرياء فيها, ومن أوائل من أسس المؤسسات المصرفية (الاحتياطي الفدرالي), والإعلامية والفنية كهوليوود.

6⃣ إعلان الاستقلال (1776م) ووثيقة الحقوق (1791م), وما ألحق بها، تضمنت حديثا طويلاً عن حقوق الإنسان وحريته, لكن يبدو أن الإنسان المقصود هنا لم يكن الهندي الأحمر أو المستعبد الأفريقي وإنما كان المقصود به الأمريكي الأروبي فقط.

7⃣ لماذا كندا مثلاً أو غيرها من جيران أمريكا (الولايات المتحدة) لا يمتلكون نفس السياسات الأمريكية رغم أن الجميع كانوا عبارة عن مستعمرات لبريطانيا؟!

8⃣ إلى الآن حدود أمريكا ليست نهائية – على الأقل قانونياً ونظرياً- وبإمكانها ضم بعض المناطق في العالم إليها !!

ألا تستدعي هذه الحقائق منا أن نتأمل في .. ما هي أمريكا؟

للحديث بقية بإذن الله ..

✍ أبو جواد الشامي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق