منوعات

أيها الجبناء

الشاعر الكبير حسن الشرفي  في بداية العدوان كتب قصيدة بعنوان:

…….

أيها الجبناء 

دُكوا الجبال وزلزلوا القيعــــــانا

                 هيهــات أن نستشعر الإذعانــا

أنتـــم بقوتــكم ونحن بضعفنــا

                 وغدٌ لمن لم يخذل الميدانا

تستــجلبون البغـــي مـــن أقطارها

                وتُجيّشون الغـــــدر والعدوانــا

لم لا يكون القدس من أهدافكم

                   حتى يراكم جُرحه شجعانا؟

العار أنتــم والفضيــحة طبعكم

                فسلوا الزمان وراجعوا البرهانا

والعيــب في شعب الجزيــرة أنــــــه

                ما عــــاد فــي أخـلاقـــه إنسانا

ألف الضراعة كالعبيد فما نرى

                 إلا النيـــاق الجــرب والبعـرانا

أنا لست مــن أحــد، أنــا من موطن

               عشق الهــدى وتشرّب الإيـمانا

وجــد العــداوة تستبيح وجــــوده

                     لكنـه سيجيــها بــركـــــانـا

خسئت عُروبتكم وقُبّح دينكم

                دينا أطـــاع الشــر و الشيطانا

أنا لست مـــن أحــــد، أنا مــن أمـــة

                داست بُطهر نِعــالها الأوثــانا

وغـــدا ستعلم أســرة الفحشاء من منــا

                     ومنهــا قــد يــلوح جبانا

عميــت بـصيرتها فظـل يــقودهــا

                 مـن ينهب البترول و النسوانا

واســـأل مـــواخــير البغــايـا إنــــها

                 أدرى وسل عـــن بيتــه سلمانا

من لا يــدافع عن كـرامته وعن حــرماته

                             أبداً يــعيش مهــانــا

هـــا نحــن يـاربــي ظُلمنا عُنـــوة

                     وبك أنـتـصرنـا منطقاً ولسانا

صنعاء والمدن الحبيبة والقرى

                  صارت على كتف الرياح دخانا

ما ذنبــها ؟ ما جُــرمهــا ؟ يا أمــةً

                   في المشرقين تساند الطغيانا

لكننـا سنـخوضهــــا ببســالـــة

                   يـمنيــة لا تقبــل الخـــذلانـــا

ونقـــول للدنيــــا وللأخــــرى هنا

                        من لا يهون مكانةً ومكانــا

القصف وُحـّــدنا وجمّــــع شملنــا

                     حتــــى غدونــا للفدى بُنيانا

لا فــرق بيــن الأهــل في مران أو ردفان

                        أو بيحــــان أو خــولانــا

الكــل من شمً الأنوف فلا تـــرى

                إلا أبــاة الضيـــم والفــرسانـــا

أهـلا بهــا حــربا نخــوض غمارهــا

                    والله مــن نُــرضية والقــرآنــا

أهـلا بهـــا حــربـاً يقــربنــا إلـــى

                  هدف يُحقق في الوجود مُنانا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock