مجتمع

إطمئنان وتنبيه

البيوت الآن بأزواجها وأولادها في مجملها ليست سيئة
تحب الخير تحب الله تحب التغير للاحسن
•ولكن: قدرها وأبتلائها وتحديها
أنها جاءت في زمن الآله والتكنلوجيا
والهوس العالمي بالتقنيات…
والإنسان ابن بيئته

>لذلك ترى أجساد بلا أرواح…
وأعمال بلا أحاسيس
وبيوت قل فيها التواصل
وتواصل قل فيه الوصال
ووصال قل فيه الجمال

#والحل
◀️اولا:أن نعود سريعا إلى مكامن الإنسانية فينا وأن نستنقذ نفوسنا الجميلة من آليتنا الرتيبة القيمة
إن فينا نفخة إلهية عُلوية أعطت لطينتنا قيمة، فلما تركنا النفخة مكتفين بالطين تحولنا إلى جامدين
قاسين بعدما كنا ملائكيين طيبين !!

◀️ثانيا:أعيدوا الروح إلى بيوتكم بكلمات الحب الصادرة من القلب
لا المستعارة من رسائل الصحف
إتركوا الاقتباسات الجاهزة في الكلام في الطريقة في الطعام في الترتيب المنزلي

◀️ثالثا:أعيدوا روح الأبوة
بالمزاح والتصابي وجميل النكات واللطائف….
بعدما خنقتموها بالالكترونيات
اعيدوها بالهيبة والادب والاحترام والاحتشام وطريقة اداء الادبيات الحياتية الجميلة

◀️خامسا: تزاوروا لأنكم مشتاقون
وتشاركوا الأفراح والأحزان لأنكم سعداء أو متوجعون
لا لأنكم متجملون أو مجاملون
>لا للتمثيل للاخر
>لا للمجاملة للاخر
>بل حبا وشوقا واحتراما….

◀️سادسا:أعيدوا لأنفسكم أروع وأجمل مافيكم (أرواحكم..وجداناتكم..رقتكم..
رأفتكم..رحمتكم..شفقتكم على بعضكم)
اعيدوا أجمل ما فقدتموه في الازمنة والازمات ولو تدريجيا خطوة بعد خطوة
فقد طال يُبس الدنيا لفرط ما تحمل على ظهرها من أجسام جامدة
مع أنهم يملكون قلوبا تملك إطراب وإسعاد الكون بأسره….

◀️سابعا:أنقذوا الإنسان فيكم
من قسوة المواقف وتأثير الخذلان
لا تسمحوا للمواقف والصدمات ان تسلبكم هذه الجوهرة فلولا هذه الإنسانية ما بقيت في الأرض العاطفة الأبوية ولا المحبة الزوجية
ولا المشاعر الأخوية والقلب من الجسد بمنزلة الحياة من العدم
وكذلك القلب من العالم بمنزلة الحياة والموت فحياة الآلات ممات
أما حياة الأرواح فسعادة وانشراح
وشتان بين الحياتين

الله الله بانفسكم بأحبتكم باسركم
فانتم تستحقون الجمال بل الأجمل

#بسم الله توكلوا
لنتغير جميعا ونكون أفضل

#بهاء_الموسوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock