مقالات

إنها حقاً خسارة على الأمة

براءة الجمل

جف حبر قلـمي ، وحزنت ذو الأوراق البيضاء وغشى الليل سدوله كربةً ، ماعسايا قائلةً وقد أصبح كل أرجاء الكون في كربةً وحزن مذهل ،  فسـحقاً لهذا الحـظ !!

في أواخر العشر من شهر رمضان هناك الايام تتجدد حزناً وألمًا ،وكيف لايحزن هذا الكون بفقد أبا الحسنين ، انها خسارة عظيمة على الأمة أن تفقد عظماء كـ الإمام علي بن أبي طالب رضوان الله عليه !

أنـها نكـبة على الامـة بـرحيل الوصي المجتبى .

في ذكرى استشهاد الكرار تحزن قلـوب المحبين لإميـر المـؤمنين انها ذكرى الحزن والالم انها ذكرى خسارة الامة وانـحرافها من النهـج القرآني المـحمدي،  فـقد خسرت الامة أعـظم رجل في أرجاء الكون  فهـو (علي) وهل نحن نعـي جيدًا ماذا يعني علي ؟!  أنهُ العلى فالله سبحانه وتعالى ربط اسم علي بعلاه ، أنه العلي العظيم .

الإمام علي عليه السلام هو من الذي أختارة الله تعالى حباً في التولي للمـؤمنين من بعد رسول الله ، لأن الإمام علي هـو الرجل المتكامل في الإيمان والشجاعة والعلاقة بالله تعالى هـو صاحب العلم الراسخ والبلاغة المذهلة صاحب الخطاب القرآني أنه القرآن الناطق أنهو القرآن المتجسد بين البشرية فسلام الله عليه هنا

يقول رسول الله:( علي مع القرآن والقرآن مع علي )

ويقول 🙁 علي مع الحق والحق مع علي)

وهناك الكثير من الاحاديث عن رسول الله -صلوات الله عليه وآله- في الإمام علي عليه السلام ،

وهناك يوم الغدير في حجة الوداع أعلن رسول الله الولاية للإمام علي أمام الألاف من الحجاج من المؤمنين الذين حجوا مع رسول الله ، فقال رسول الله :(من كنت مولاه فهذا علي مولاه ….)

الله سبحانه وتعالى أرسل الحجة على البشر بنبي الرحمة  محمد صلوات الله عليه وآله والقرآن الكريم ، ثم الله تعالى قال في كتابه الكريم (اليوم أكملت لكم دينكم) دين الله أكتمل ولاداعي للفلسفة بتاتاً بل هنا نقف لنتأمل عن حال الامة الإسلامية كيف أصبحت في انحراف وشقاء وعناء ولماذا هذا الشقاء؟!

الإجابه واضحه كـوضوح الشمس ، الله سبحانه وتعالى قال في كتابه الكريم:(انما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويأتون الزكاة ويركعون مع الراكعين )

  وعندما قال رسول الله 🙁 من كنت مولاه فهذا علي مولاه ) وبالفعل الامة خذلت تلك اليد الذي رفعها رسول الله صلوات ربي عليه وآله وعندما رسول الله رفع يد الإمام علي أمام الناس لكي لايلتمسون عذر ويقولون لانعلم من ولينا من بعدك ؟!

فرسول الله يعلن بالولاية للإمام علي قبل أن يلتحق بالرفيق الاعلى ، وعندما قال الله : (يا أيها الرسول بلغ ما انزل إليك من ربك وأن لم تفعل فما بلغت رسالتك )

أمر إلهي حتى لاتضل الامة من بعد رسول الله

لكن من المؤسف جداً أن الإمة خذلت اليد الذي رفعها رسول الله وأقامت لمحاربته ونست ما قال رسولها في الإمام علي عندما قال ( علي مع القرآن والقرآن مع علي) الامة تركت القرآن وانحرفت وتولت بني أمية الطغاة !

الامة حاربت القرآن فضاع مسارها القرآني واغلقت أبـواب اعلامها القرآنية ، ألم يقل الرسول: (أنا مدينة العلم و علي بابها)

أليس هذا من كلام رسول الله ؟!

لماذا قامت الامة بمحاربة وأغتيال الإمام علي ؟؟!!

لأجل المناصب وحب الدنيا وحب السلطه سحقاً لهم .

الإمام علي ألتحق بالرفيق الإعلى وأصبحت الامة في صراع وظلم وشقاء أصبحت نكبات للامة من بعد الإمام علي في نكبات وخذل أوليائها الواحد تلو الآخر  !كربلاء تشهد ذلك ، وزيد بن علي وصلبه يحكي ذلك ووو…. الخ .. إلى حسين البدر مران يشكي ذلك .

معاناة اليوم الامة من ظلم وتولي اليهود والإمريكان  بسبب قتل علي وخذل علي وهذا سبب تولي بني أمية وتنصل عن أولياء الله العظماء ،

لكن نحن أمام فرصة عظيمة بتولي الإمام علي والسير على نهجه وأن نربي جيل صاعق حيدري يتولى حيدرة الكرار ويمشي بخطى الأطهار

ونسأل من الله أن يوفقنا في مايحب ويرضى.

المصدر: كتاب الملتقى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock