مقالات

اسرائيل والمنطقة : صراع وجود ام نزاع حدود .

بقلم / السفير الدكتور جواد الهنداوي
سفير سابق /رئيس المركز العربي الاوربي للسياسات و تعزيز القدرات

السؤال باقٍ و يتكرر على مّر العقود ، ولكنه كانَ ( واقصد السؤال ) بصيغة ” اسرائيل والعرب : صراع وجود ام نزاع حدود ” ، وكأنَّ مغزى السؤال بنسختهِ الأصلية هو بقاء اسرائيل ! لم تظّنْ السيدة فيروز ، في أنشودتها التاريخية ،بعنوان أجراس العودة بانّّ الأجراس سيقرعها العرب، للعودة ، ليس الى القدس ،ليس الى فلسطين وانما الى اسرائيل من خلال الاعتراف بها و التنافس للتطبيع معها .

الصراع او النزاع لم يُعدْ بين العرب واسرائيل ، وانما بين المنطقة و اسرائيل :بين ايران و اسرائيل ،بين حركات المقاومة في فلسطين و في لبنان وفي سوريا وفي اليمن وفي العراق و اسرائيل ، بين شعوب المنطقة و اسرائيل .
لماذا فَشِلَ العرب في تعاملهم مع اسرائيل ؟
فشلوا في حروبهم و فشلوا في سلامهم لماذا ؟
فَشِلَ العرب لانهّم ظنوا بأنَّ مشكلتهم مع اسرائيل هي فلسطين ! والدليل على حُسنْ ظنهم هاهم يتخلصون من فلسطين و يرفعون شعارات ” فلسطين ليس قضيتي ” ، ولو كان الامر بيدهم ، و حصلوا على موافقة اسرائيل لرميوا الشعب الفلسطيني في البحر .
تبيّن بعد عقود من الزمن بأنَّ مشكلة العرب ليس اسرائيل وانماّ فلسطين . كنتُ راصداً لهذا الاستنتاج ، و أشهرت به حين كتبتُ عن القمة العربية التي انعقدت في الأردن عام ٢٠١٧ مقال بعنوان واضح و فصيح و دالٌ وهو ” قمة حل القضية الاسرائيلية ” وفحوى المقال تصفية القضية الفلسطينية والتطبيع .
فَشِلَ ايضاً العرب لانهم خُدعوا بكذبة السلام مع اسرائيل ، و اعتقدوا بأنَّ اسرائيل تبحث عن السلام ، فذهبوا في الطريق ومعهم اهل القضية ( السلطة الفلسطينية ) و وصلوا وتيقنوا و معهم اهل القضية بأنَّ جميع الأبواب موصدة ، ولليوم ينتظرون في نهاية الطريق قرب الأبواب الموصدة ، و اسرائيل في النهاية الاخرى من الطريق تمضي لتقضم المزيد من الأراضي .
هكذا تكون خاتمة الأعمال التي تبدأ بدون رؤية و بدون فكرْ .
مشكلتنا عرب ( دولاً وشعوباً ) ومنطقة مع اسرائيل ليس فقط احتلالها لفلسطين ، وانماّ برنامجها الاحتلالي و التوسعي في المنطقة . شعار و عقيدة اسرائيل ان تمتدْ و تتوسعْ لتصبح حدودها الجغرافية من الفرات الى النيل . و لا حدود لفكرها الصهيوني و الارهابي و الإجرامي ، مارست وتمارس الاغتيالات و العمليات الإرهابية في كل بقاء العالم . لم يطالب الفلسطينيون و لا احد من العرب اسرائيل بإلغاء هذا المبدأ (الحدود من الفرات الى النيل ) ، كشرط للسلام مع اسرائيل . في حين ان اسرائيل اشترطت على الفلسطينيين ،خلال مباحثات أوسلو السرّية عام ١٩٩١ والعلنية عام ١٩٩٣ بالتخلي عن شرط تحرير كامل التراب الفلسطيني والتخلص من الكيان الاسرائيلي قبل إبرام اتفاق سلام .
اسرائيل الآن مقبلة على ضم أراضي من الضفة الغربية و من غور الأردن ، وتدرك بأنَّ الزمن لصالحها مع العرب ، ولكن همّها ايران و المقاومة ،لذا فالصراع لم يعد عربي اسرائيلي ، وانّما بين المنطقة و اسرائيل .
اسرائيل لا تريد السلام دون إنْ تهيمن على المنطقة و تضمن استمرار توسّعها الجغرافي ، السلام يعني لاسرائيل بانها ستعيش دون حركة ،دون توسّع . لذلك ، لم تتقدمْ اسرائيل بمبادرة سلام مقبولة مع العرب . العرب هُمْ من طرحوا مبادرات سلام ( مبادرة السلام السعودية عام ٢٠٠٢ ،خلال اجتماع القمة العربية في بيروت ) ، و همْ من سافروا الى اسرائيل يرجوها باتفاق ثنائي وبسلام جزئي وصوري ( زيارة السادات الى اسرائيل عام ١٩٧٧.) . لم ولن تقبلْ اسرائيل باتفاقية سلام مع العرب ، و إنْ قبلتْ ، وبعد مفاوضات عسيرة فهي تراوغ ولا تنفّذ التزاماتها .
لم يستفهم الإعلام العربي المسؤول ، و لا المثقف العربي المسؤول لتحليل و تفسير جهود اسرائيل و مسعاها عام ٢٠١٩ لابرام اتفاقيات عدم اعتداء بينها وبين الدول الخليجية ، و معرفة الأسباب لذلك ، لاسيما لم ْ تكْ بين اسرائيل والدول الخليجية سوابق اعتداء او بوادر توتر او خشيّة حرب تشنهّا الدول الخليجية على اسرائيل ! بيدَ أنَّ للمسعى الاسرائيلي والمدعوم امريكياً حينها دلالته و أهدافه . ماهي تلك الأهداف ؟
كانت نيّة اسرائيل هو إبرام اتفاقات دفاع مشترك ، مع الدول الخليجية او مع بعضها ، أخفتْ اسرائيل نيّتها و روجّت برغبتها لابرام اتفاقات مع الدول الخليجية ، بعنوان ” عدم اعتداء ” ، والهدف هو ان يكون لاسرائيل ، ومن خلال الاتفاقات ، علاقات عسكرية مع دول غنيةّ و بترولية ومحاذية لإيران . تحلم اسرائيل بأن يكون لها تواجد عسكري مباشر او غير مباشر على الحدود الإيرانية ،لانها تدرك ان رادعها ، ومن يقف سداً امام توسعّها وهيمنتها ليس الدول العربية ، و إنما حركات المقاومة وسوريا و ايران .
ما يؤرقُ و يقلقُ اسرائيل هي حركات المقاومة المدعومة من ايران او التي لها علاقة بصفة او بأخرى بأيران ، وهذا ما يفّسرُ استهداف اسرائيل و امريكا للحشد الشعبي و فصائل المقاومة في العراق .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock