منوعات

#الأســـــرة_والمجتمــــــع

 

التدريب واللقاءات

لم يولد إبنكِ وهو يعرف كيف ينظف غرفته. علّميه المهارات التي يحتاجها ليفعل ما تتوقعينه منه وابذلي جهدكِ كي تبقى توقعاتك معقولة ومنطقية. عندما يكون إبنكِ صغيراً ، يمكنكِ أن تعملي الى جانبه لتعلميه وسيعرف في مرحلة لاحقة كيف يقوم بالعمل بنفسه.

فكري في التخطيط للقاءات عائلية منتظمة فضلاً عن تخصيص الوقت والطاقة لتدريب إبنك. إذا ما تجاوز ابنك سن الرابعة ، فحددي وقتاً كل أسبوع كي تجتمعوا كعائلة. ابدئي بمدح الأعمال التي أحسن انجازها ؛ ضعي جدولاً حيث يمكن لأفراد الأسرة ان يوردوا المشاكل التي يحتاجون الى مساعدة في حلها. اعملوا معاً لإيجاد حلول وللتوصل الى اتفاقات. يمكنك التحقق في اللقاء التالي من حسن سير خطتك. اختتمي اللقاء بتحلية او لعبة مشتركة او اي نشاط مسل من شأنه أن يجمع العائلة.

الإرتباط والتعلم:
تذكري أهمية الإرتباط . إصغي الى إبنكِ والعبي معه وامضي بعض الوقت مع إبنك وحسب . عندما يشعر انه مرتبط بك ويتملكه احساس بالانتماء والأهمية فمن المرجح ان تقل تصرفاته السيئة.

من المفيد أيضاً أن تتذكري ان الأخطاء هي فرص للتعلم ، وسترتكبين انتِ وابنك الأخطاء فهذا أمر لا مفر منه. الأخطاء لا تعتبر فشلاً ذريعاً بل هي فرص لتكتشفا سبلاً أفضل لحل المشاكل.

صححا الخطأ ثم تحدثا معاً عن كيفية حل المشكلة ، ولا داعي للومه أو إشعاره بالخجل.

📕المؤلف: شيريل ايروين
المصدر: دليل تربية الصبيان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock