مقالات

الدريهمي اكبر مظلومية في تاريخ البشرية

✍ محمد موسى المعافى

الدريهمي هي تلك المديرية الواقعة جنوب مدينة الحديدة ، هي تلك المديرية التي تقاسم المتنفذون في الانظمة السابقة مزارعها ونهبوا على مدى العقود خيراتها واستضعفوا اهلها .

قبل عامين توجه عشرات الالاف من المرتزقة والعملاء والخونة نحو هذه المديرية يقودون احدث انواع الاطقم والمدرعات
ويحملون اضخم انواع السلاح والمقذوفات الناريه المحرقه ، وترافقهم من الجو مختلف الطائرات وتدعمهم وتمولهم عشرات الدويلات ، ويحظون بتغطية وتأييد مئات الاذاعات والمواقع والقنوات

في الطرف الاخر كان هناك ابناء الدريهمي الى جانب ثلة من المجاهدين باسلحتهم البسيطة يتصدون لكل هذه الجموع البشرية والامكانات المادية ، استبسل الابطال وحين حدث ذلك الارتباك استطاع الغزاة ان يحاصروا الدريهمي ارضا وانسانا
فهب الرجال والابطال الاحرار من كل بقاع اليمن لنجدة اخوانهم في الدريهمي وفك الحصار عنهم ، وفجأه !! جاء مايعرف باتفاق السلام (اتفاق السويد) ليكون حجر عثرة امام الغيورين من ابناء هذا الشعب وتنفيذا لأوامر القيادة وتسليما للتوجيهات ،، التزموا بوقف اطلاق النار

وعلى نقيض ما التزم به ابناء الجيش واللجان سار العملاء وقوى العدوان فاطبقوا من حصارهم على مديرية الدريهمي امعانا منهم في قتل النساء والغلمان
اطبق الغزاة على الدريهمي الحصار ،
ومنعوا خروج الصغار او المسنين الكبار ،
اطبقوا حصارهم ، بعد ان قصفوا في الدريهمي ليحرموا أكباد المواطنين الماء أكسير الحياة . قصفوا الآبآر ،
ومنعوا ان ينفذ الى يطون إخواننا الجوعى الغذاء ، و إلى المرضى الدواء ، وجرعوا الصآمدين من البسطآء العناء ،

وليتهم اكتفوا بهذا الحصار والتزموا بما التزم به الانصار
ونفذوا اتفاق وقف النار

ولكنهم مع حصارهم استمروا في اطلاق اعيرتهم النارية ليستهدفوا المحاصرين ويجرحوا الجرحى المتعبين
ويقتلوا النساء والاطفال والشيوخ ولم يستثنوا حتى المعاقين

منذ عامين وهم مستمرون في وحشيتهم واجرامهم يطلقون على هذه المدينة المحاصرة مختلف القذائف والأعيرة النارية يطلقون من القذائف في الساعة مايزيد على دقائقها عددا
استمروا في وحشيتهم فارتكبوا بحق الاسر المحاصرة كل انواع المجازر و الجرائم
وحولوا الحياة في الدريهمي على مدى عامين الى احزان ومآتم

صنعوا من الدريهمي مدينة منكوبة فقد ازهقوا فيها الارواح وسفكوا الدماء
قتلوا بها الاطفال والنساء
حرموا اهلها متطلبات العيش وضروريات البقاء
ارغموا ابناء الدريهمي على ان يتخذوا من الشجر الاشد مرارة مصدرا للغذاء

كل ذلك امام مرأئ ومسمع كل من يدعي الانسانية ويتشدق بالإنسانية ، فأين انسانيتهم التي لحماية حقوقها يدعون ؟!
اين انسانيتهم وابناء الدريهمي من حقهم في البقاء يحرمون ؟!
اين انسانيتهم وابناء الدريهمي و على مدى عامين يحاصرون ؟!

اين انسانيتهم وابناء الدريهمي من الاشجار ذات الاغصان المرة يأكلون ؟!

اين انسانيتهم وابناء الدريهمي بالقذائف ليلا ونهارا يمطرون ؟!

اين هي الانسانية التي تدعي الامم المتحدة حمايتها ؟!

لقد كشفت الدريهمي ان كل ماتدعيه تلك المنظمات الدولية ليست الا كذبا وزورا وبهتانا

فإذا تكلمت تلك المنظمات عن الإنسانية اجابت الدريهمي
اجابت طرقاتها المقطعة
اجابت منازلها المدمرة
اجابت اشلائها المبعثرة
اجابت مشاريعها المعطلة
اجابت مظلوميتها الحقه
اجابت الدريهمي
كبرت كلمة تخرج من افواههم إن يقولون الا كذبا

سيدي القارئ الكريم :

نعم ابناء الدريهمي يتألمون
لكن وربي حاشاهم يستسلمون

نعم ابناء الدريهمي يتوجعون
لكن وربي حاشاهم يخضعون

نعم ابناء الدريهمي يتأوهون
لكن وربي حاشاهم يخنعون

يفضل ابناء الدريهمي ومن معهم من ابناء المناطق الأخرى ان يموتوا بكل وسائل واساليب الموت الوحشية التي تستخدمها قوى العدوان على الا يستلسموا او يسلموا لعدوهم رقابهم وحياتهم .

سيرفع الحصار عن الدريهمي
لكن لن ترفعه الامم المتحدة
ولا مجلس الامن
ولا الدول العشر
ولا المنظمات المدعية حماية الطفل
ولا المنظمات المدعية حماية المرأة

سيرفع الحصار عن الدريهمي بنصر يقف العالم بأسره مذهولا من هوله وعظمته ولن يقال عن هذا النصر بأنه اية من ايات الله لانه سيكون بمثابة مصحف كامل وستذكرون ما اقول لكم

(وإن يريدوا خيانتك فقد خانوا الله من قبل فأمكن منهم والله عليم حكيم)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock