مقالات

الشّهيدُ القائد.. شخصيةُ الزمان ومُعجزةُ العصر

مطهر يحيى شرف الدين

أُسطورة التاريخ وشخصية الزمان والمكان والعَلم المتفرد بالمشروع النهضوي الحضاري والتحرّري والمنهج القرآني والسيرة الخالدة العطرة التي تتحدث عنها الأجيال جيلاً بعد جيل ويروي عنها الرواة ويكتب عنها المؤرخون والكتّاب ثقافةً قرآنية وعلَماً ربّانياً وأخلاقاً وقيماً إيمانية راسخة حتى يرث الله الأرض ومن عليها.

تصلّب الزمانُ مذهولاً لرحيله وقصة استشهاده.

كان مندهشاً ومبهوراً بشخصيتهِ الحكيمة وعقليتهِ الوقّادة وعبقريته الفذّة التي أرعبتِ الطغاة المتجبرين ومنطقهِ الراجح ورأيهِ السديد الذي لازم الحق فكان بحق قائداً يُجِلُّه الرجالُ الأحرار وكل من كان له قلبٌ وبصيرةٌ من أراد لنفسه اتِّباع الحق والهدى فهداهُ الله ومن أبى الاتباع والهدى فقد ظلم نفسه بالغواية والضلال.

إنه الصوت الحق الصادح المجلجل ضد طواغيت وشياطين الأرض الذي هيأهُ الله ليكون لساناً ثرياً بآيات الرحمن كاشفاً للأسرار وفاضحاً للأشرار وقلباً مليئاً مترجماً لمكنون وعظمة كتاب الله الكريم.

عَلَمٌ من أعلام أهل البيت عليهم السلام وَقائد خاض المواجهة الفكرية الشريفة ضد أعداء الله ورسوله..

الشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي رِضْــوَانُ اللهِ عَلَيْـهِ من قذف الحق فأدمغ الباطل فإذا هو زاهق، من صرخ وفضح المنافقين والظالمين والمستكبرين.

تجلّت حكمتهُ في وقوفه صادحاً وحاملاً للشعار الذي أرعب الطغاة وزلزل أركانهم وأعلن تعلّقه وارتباطه الوثيق بالقرآن الكريم الذي من تمسك به نجا وفاز وأفلح ومن تركه وتعلّق بغيرهِ خسر وَهلك وَأشرك.

تجلّت سيرتُهُ في رفضِهِ القاطعِ لوجود المشروع الأمريكي الصهيوني في المنطقة الماسخ للهُــوِيَّة الإيمانية والمنتقِص من السيادة العربية والإسلامية والناهب لخيرات ومقدرات الأمم والشعوب المستضعفة في هذا العالم.

سبعة عشر عاماً مرت منذ استشهاد السيد القائد حسين بدر الدين الحوثي.

وكلما واكبنا الأحداث التي اكتوت بآثارها ومساوئها الشعوب العربية والإسلامية وتورّطت أنظمتها بالرضوخ والاتباع لغير أولياء الله جرّاء التدخلات والإملاءات الأجنبية في القرارات العربية وشؤونها الداخلية.

تذكرنا وأدركنا مصداقية المنهج الثقافي القرآني والمشروع المناهض لوجود الاستكبار العالمي وازدادت وتعمّقت مع ذلك أفكار ومفاهيم السيد حسين حضوراً وتأثيراً وفاعلية في وجداننا ومشاعرنا كعوامل لمنطلقات المشروع القرآني المعتمد على العقيدة والثقة بالله والتوكل عليه والخروج بمسيرةٍ قرآنية أضحت حُجّـةً قويةً لكل من عاشها وأدركها وحُجّـةً دامغة على كُـلّ من تعامى وتغافل عنها وأنكرها أَو استنقص منها.

أصبحت المسيرة القرآنية تمثّلُ الانتماء الحقيقي للدين الإسلامي وللهُــوِيَّة الإيمانية وقد تجاوزت بذلك الاعتبارات المذهبية والطائفية والجغرافية فكانت سلاحاً بيد المعتصمين بحبل الله المتين يقهر أعداء الله الطامعين المستكبرين وعملائه ويفضح مشاريعهم ومؤامراتهم التي تتكشف من حينٍ لآخر، وبالذات مع أحداث العدوان الصهيوأمريكي على اليمن الذي يسعى عبثاً نحو طمس الهُــوِيَّة الإيمانية اليمانية التي تفرد بها أهل اليمن بنزعتهم الدينية الخالصة المبنية على الولاء العميق لله ولرسوله وأوليائه وتعلقهم الوثيق بدين الله.

سبعة عشر عاماً منذ استشهاده رِضْــوَانُ اللهِ عَلَيْـهِ والمنهج القرآني العظيم يسود ويترسخ في أفئدة أبناء الشعب اليمني، والمسيرة القرآنية تتأسس وتتثبت في أذهان وتوجّـهات الشعب اليمني موقفاً وبصيرةً وتحَرّكاً وثقافة بعد أن كانت لديهم تأمُّلاً وقراءةً وَرؤية.

ولذلك فمن يريد أن يعيَ عظمةَ الجهاد وأجر المجاهدين وقيمة البذل وَالتضحية في سبيل الله فليقرأ أدبيات المسيرة القرآنية ومن يريد أن يكون مناهضاً لأعداء الله وللوجود الصهيوأمريكي في المنطقة العربية وأن يكون مؤمناً منفقاً تقياً يعمل صالحاً فليقرأ وليستمع محاضرات السيد حسين رِضْــوَانُ اللهِ عَلَيْـهِ فهي كنزٌ وثراء ونجاة وفيها قيمٌ وإيمانٌ وفيها ومنها الهداية والثقافة والبصيرة.

فسلام الله على الشهيد القائد حسين بن بدر الدين الحوثي يا من تشرّفت باحتضانك جبال مران وفخُر بك الدهر وَالزمان وسعُدت بوجودك الأجيال والتفّ حولك الرجال والأشبال ونهض بك المستضعفون وتقهقر وانكسر منك المتجبرون والمستكبرون وتفاءل بك الأحرار والمتنوِّرون.

سلام الله عليك سيداً وعلَماً ومجاهداً وَشهيداً وقائداً وقائلاً:

إيمانٌ لا يبدأ من الله وينتهي بالمواجهة مع أعدائه ليس هو إيمان الرسل والأنبياء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock