مقالات

بعد تطبيع عدد من الدول العربية، إلى أين تتجه الفصائل الفلسطينية؟

في الآونة الأخيرة، تمكنت الفصائل الفلسطينية من عقد اجتماعات مشتركة في لبنان ثم في تركيا. وتزامنت هذه اللقاءات المشتركة مع تطبيع بعض الدول العربية، مثل الإمارات والبحرين، مع الكيان الصهيوني، وكانت اللقاءات ردة فعل من الفلسطينيين في سبيل التخطيط لمواجهة الاحتلال الصهيوني.

وفي هذا الصدد، أجری موقع “الوقت” التحليلي حواراً مع السيد “مصيب نعيمي” الخبير في الشؤون اللبنانية والفلسطينية، لدراسة أبعاد الاجتماع الأخير للفصائل الفلسطينية.

قال السيد نعيمي في هذا الحوار متحدثاً عن اجتماع الفصائل الفلسطينية:

تظهر التطورات الأخيرة أن الفصائل الفلسطينية، سواءً الجهادية أو السياسية في السلطة الفلسطينية وحركة فتح، والأحزاب السياسية الفلسطينية الأخرى، شعرت أن انقساماتها وخلافاتها دفعت العدو إلى استغلال الأوضاع، وأن المشهد بات على حسابها، ولذلك بعد الكشف عن العلاقات السياسية للکيان الصهيوني مع الإمارات والبحرين، رأينا أن نظرةً واقعيةً جديدةً قد حدثت في السلطة الفلسطينية، وأصبح موضوع التقارب والالتقاء والوحدة بين هذه الفصائل والجماعات الجهادية في غزة أكثر جديةً.

المصدر: مجلة تحليلات العصر/الوقت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock