مجتمع

تربويات

تربويات

1- مهما قرأ الأطفال عن الأخلاق الفاضلة فإنها ستظل غامضة في أذهانهم ما لم يروا في سُلوكيات الكبار تجسيداً لها .

2- اجعل أطفالك يرون مدى برّك بوالديك، حتى يبروك عندما تكبر.

3- شعور الطفل بأنه قادر على إنجاز الأشياء يمنحه السعادة فلا تحرموه من التشجيع المستمر، والفرح عند الإنجاز، والهدية بين الحين والآخر.

4- حتى لا يكون طفلك خجولا : تجنب القسوة ، وكثرة الخلافات ،والسخرية والاستهزاء.

5- حين نستجيب لطلبات الطفل المعقولة، فإننا نجعله يشعر في أعماقه بالامتنان لنا، هذا الامتنان عند الطفل هو الذي يولد الطاعة.

6- لا تشر نهائيا للعيب في شخصية الطفل ( قائلا أنه أناني أومتسلط)، بل اجعل تركيزك منصبا على السلوك المرغوب وكيفية ممارسته.

7- الطفل بذكائه يعمل وبشكل مستمر على اختبار مدى اهتمام والديه به مجرد شعوره بضعف في هذا الاهتمام يترجم في سلوكه وأفعاله.

8- لا بد من تعليم الطفل أن الطعام وسيلة لسد الجوع فيدرب على عدم إعابة الطعام أياً كان، والمصطفى صلى الله عليه وسلم: “ماعاب طعام قط”

9- القسوة والإهمال والعنف النفسي تحطم شخصية الطفل ولا يقل أثرها عن العنف البدني إن لم يتعداه…تقبل الطفل وحسن معاملته يبني شخصيات قوية وناجحة.

10- الأب الفطن هو الذي يُراجع أساليبه التربوية أولاً بأول، ويتراجع عما ظن أنهُ جيد ثم ثبت غير ذلك.

11- تحملك لشقاوة أطفالك واجب، احذر أن تكون سببا في قتل إبداعاتهم، وحائلا دون تنمية مهاراتهم.

12- عود ابنك على أن لا ينقل إليك كلاماً عن إخوانه ، حتى لاتثير العداوات بينهم ، ولايعتاد على التجسس والنميمة وإفشاء السر .

13- نوبات الغضب أفضل علاج لها هو إهمالها ، أما استعمال الضرب والعنف والصراخ والتوبيخ ، وفقدان الصواب وما شابه ذلك فهي تزيد النار اشتعالاً..

14- ضبط الأعصاب في تربية الأبناء لا تعني تجاهل أخطائهم، وإنما توخي الحكمة والحذر في التعامل مع السلوكيات السلبية.

15- لا تقللي من قيمة ابنتك ولا تقارنيها مع الأخريات لكل إنسان خاصيته وقدراته الخاصة بل علميها وساعديها لتنمية مهاراتها.

16- أن تساعد فقيرا أمام أبنك فهذا يعـدل ألف درس عن الصدقة وأن تضع القمامة في مكانها فهذا أبلغ من كل الخطب عن النظافة التربية بالقدوة لا بالتنظير.

17- إياك ولوم الطفل أو انتقاده أمام الآخرين، بل انتظر حتى تعودا للمنزل وتحدث معه.

18- حتى لا يكون طفلك خجولا : تجنب القسوة ، وكثرة الخلافات ،والسخرية والاستهزاء.

19- إحساس الطفل بالفراغ، أو الملل، هو الدافع الأساسي وراء مشاغباته المستمرة في محاولة لملئ هذا الفراغ.. فأشغلوهم بالمفيد قبل التهديد والوعيد.

20- التربية فن وعلم ومهارة، ولكننا في كثير من الأحيان نربي أبناءنا على موروث تربوي خاطئ، أو نتصرف مع أبنائنا كردة فعل سريعة أساسها الغضب.

21- عند اختلاف الطفل مع أقرانه، لا تتدخلوا مباشرة، بل راقبوا الموقف وأعطوه فرصة لإدارة الخلاف، ثم تدخلوا باقتراحات إيجابية لحل الخلاف والمصالحة.

22- حاول أن تستطلع رأي ابنك،في أمور الحياة العادية،ناقش أفكاره وقناعاته ولا تسفهها مهما بدا لك خطأها،فتقويمها يحتاج إلى صبر وروية وهدوء.

23- حافظ على هدوئك، فمقابلة العناد بالغضب والصراخ لا تُفيد بشيء سوى بزيادة تمسّك طفلك بالتصرفات والسلوكيات السلبية.

24- الترف .. تلف
لا تسرفوا فى تلبية مطالب الرفاهية للأبناء
فيملوا ويسأموا
فإذا سئموا ساء خلقهم وارتفع صوتهم.

25- يا غبي .. كم قتلت هذه العبارة من عباقرة ووأدت بداخلهم روح التمرد والإبداع ..
كلماتنا هي التي تصنع شخصية أبنائنا ..

26- من أخطر الأمور التي تدمر الإبداع لدى الطفل هي السخرية من أدائه، وتخطئته أمام أقرانه.. الحكمة مطلوبة.

27- نقصر في تربية الأبناء نجهل مشاكلهم واحتياجاتهم، نغيب عن عيونهم وأحضانهم، ثم ندخل عليهم ببعض الهدايا، فقط لنرضي ضميرنا.

28- افضل حل لنوبات الغضب لدى الأطفال هو تجاهلها في وقتها ، وبعد ذلك يتم الحوار والنقاش .

29- بعض الأخطاء والسلوكيات التي يقوم بها الأطفال لا تعبر عن سوء نيتهم، فاحرصوا على تنبيهم لعدة مرات قبل اللجوء للعقاب.

30- عودت ابنائي ان اذهب معهم لغرفتهم قبيل النوم واقرأ وردي من القران ثم انشغلت عنهم فتره فرأيت المصاحف في غرفهم يقرأون قبل النوم.

_معهد_السيدة_زينب ع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock