مقالات

تطبيع الامارات مع كيان العدو تأكيد لعدة حقائق ….

بقلم/ زيد احمد الغرسي

اعلان التطبيع بين الامارات  وكيان العدو  الاسرائيلي بشكل رسمي لم يكن جديدا بالنسبة لكل من انطلق في المشروع القراني وانما تؤكد العديد من الحقائق التي نتحدث بها وكان البعض لا يقبل بها ومنها التالي :-

▪ تؤكد ما قاله الشهيد القائد اننا في زمن كشف الحقائق وكشف الاقنعة والغربلة بين الناس فإما ان يكون الانسان مؤمن صريح او منافق صريح ..

▪ تؤكد صحة وصوابية المشروع القراني الذي قدمه الشهيد القائد وتؤكد ضرورة اعلان البراءة من اليهود حتى لا نكون منهم كما قال تعالى ” ومن يتولهم منكم فإنه منهم ان الله لا يهدي القوم الظالمين ” ..

▪ تؤكد ان من لا يتولى الله ورسوله والامام علي سيكون البديل له ولاية اليهود امريكا واسرائيل …

▪ تؤكد ان العدوان على اليمن اسرائيلي امريكي وان السعودية والامارات مجرد ادوات وهذا ما كنا نتحدث به منذ بداية العدوان وكان البعض يرفض الاعتراف بهذه الحقيقة لكنها اليوم تؤكد لهم ذلك من جديد …

▪تؤكد ان من قاتل في صف العدوان بذرائع دينية كالدفاع عن السنة والصحابة و محاربة المجوس والدفاع عن الكعبة و…الخ انهم انخدعوا بهذه الشعارات التي قدمها لهم العدوان ليستغل عواطفهم الدينية؛ واليوم يتضح لهم انهم يقاتلون من اجل اطماع ومصالح العدو الاسرائيلي في اليمن وموقعه الاستراتيجي الهام ….

▪ يقول الله تعالى :-

” يا ايها الذين امنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم اولياء ومن يتولهم منكم فإنه منهم ” وبنص الاية فقد اصبح النظام السعودي والاماراتي من اليهود وان لبسوا عناوين اسلامية فلنحذر ان نكون ” منهم ” …

▪ مصير تحركات المنافقين هي الخسران في الدنيا والاخرة قال تعالى :

” اولئك حزب الشيطان الا ان حزب الشيطان هم الخاسرون ”

المصدر: متابعات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock