فكرية

تَفسیر القرآن فی کلام الإمام الخمینی

تفسیرالقران(1)

إن تفسیر القران لیس من المهام التی یستطیع أمثالنا أداء حقها، بل إن علماء الطراز الأول من العامة والخاصة ألّفوا على طوال التاریخ الإسلامی کتباً کثیرة فی هذا الباب، ومساعیهم مشکورة بلا شک، ولکن کل واحد منهم لم یقم بأکثر من تفسیر أحد وجوه القران الکریم وفقاً لتخصصه والوقت الذی کان لدیه، وحتى هذا فلیس من المعلوم أنه کان بشکل کامل.

فمثلاً عمد العرفاء على مدى عدّة قرون إلى کتابة تفاسیر عدیدة وفق طریقتهم، وهی طریقة المعارف أمثال محی الدین(2)
 فی بعض کتبه وعبد الرزاق الکاشانی(3) فی تأویلاته، والملا سلطان علی(4) فی تفسیره، وبعضهم أجاد التألیف فی الفن الذی کان لدیه، ولکن القران لا ینحصر فیما ألفوا، فما قاموا به هو قراءة بعض وجوه القران الکریم وقراءة بعض أوراقه.

کما قام الطنطاوی(5) وأمثاله، وکذلک قطب(6) بتفسیر القران بطریقة أخرى هی أیضاً لیست تفسیراً للقران بکافة معانیه، فهم أیضاً کشفوا حجاباً واحداً اخراً عنه.

وللکثیر من المفسرین من غیر هاتین الطائفتین تفاسیر أخرى کتفسیر “مجمع البیان”(7) وهو تفسیر جید جامع بین أقوال العامة والخاصة، وحال هذه التفاسیر کحال سابقاتها، فالقران لیس ذلک الکتاب الذی نستطیع نحن أو غیرنا تألیف تفسیر جامع له یحوی کافة علومه کما هی، ففیه علوم هی فوق ما نفهم نحن. إننا نفهم ظاهراً منه، ووجهاً منه، والباقی یحتاج إلى تفسیر أهل العصمة، وهم المعلَّمون بتعلیمات رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم.

وقد ظهر فی الاونة الأخیرة أشخاص لیسوا من أهل التفسیر أصلاً أرادوا تحمیل ما لدیهم من أفکار على القران والسنة، حتى إن فئة من الیساریین والشیوعیین عمدت إلى التمسک بالقران أیضاً لنفس أهدافهم التی لهم، وهؤلاء لا علاقة لهم أصلاً بالتفسیر ولا بالقران، فما یریدونه هو خداع شبابنا بما یقدمونه لهم على أنه هو الإسلام.

لا ینبغی للذین لم یصلوا بعد إلى المستویات العالیة من النضوج العلمی أن یدخلوا مضمار التفسیر، فلا ینبغی للشباب غیر المطلع على هذه المسائل، وعلى المعارف الإسلامیة، والذین لا اطلاع لهم على الإسلام اقتحام میدان تفسیر القران، وإذا حدث أن تطفّل أمثال هؤلاء لغایات وأهداف معینة، فلا ینبغی لشبابنا أن یولوا أهمیة، أو یقیموا وزناً لمثل هذه التفاسیر. فمن الأمور الممنوعة فی الإسلام “التفسیر بالرأی” کأن یعمد أیّاً کان إلى فرض ارائه على القران، فیطبق المادی أفکاره على بعض الایات القرانیة، ویفسر القران ویؤوله وفق رأیه. أو أن یعتمد أحد أصحاب الاراء المعنویة والروحیة إلى تأویل کل ما فی القران الکریم، ویفسره بما یعتقده هو. لذا یجب علینا أن نحترز من کلیهما من جمیع هذه الجهات.

* القرآن فی کلام الإمام الخمینی، نشر جمعیة المعارف الإسلامیة الثقافیة.


(1) منهجیة الثورة الإسلامیة – صفحة 93.
(2) هو محمّد علی بن محمّد بن عربی (634 560) من کبار عرفاء القرن السابع،اشتهر ب”ابن عربی” و”محی الدین” و”الشیخ الأکبر”. له کتابات تفسیریة ضمّنها کتابیة “تفسیر القران” و”الفتوحات المکیة” وغیرهما.
(3) هو الملاّ عبد الرزاق بن جمال(جلال الدین إسحاق الکاشانی السمرقندی الملقب ب”کمال الدین” من مشاهیر العرفاء فی القرن الثامن، وممن کتبوا شرحاً لفصوص الحکم، وله تفسیر “تأویل الایات أو تأویلات القران”.
(4) هو السلطان محمد بن حیدر الجنابذی الخراسانی، المشهور بالسلطان علیشاه من العرفاء والصوفیین فی القرن الرابع الهجری. تفسیره “بیان السعادة فی مقامات العبادة” ملی‏ء بمباحث فلسفیة ورمزیة،هذا الکتاب طبع عام 1965م من قبل مطبعة جامعة طهران فی أربعة مجلّدات.
(5) هو الطنطاوی بن جوهر المصری (1358 1287 ه.ق) من علماء مصر، وأساتذة دار العلوم بالقاهرة، ألّف کتاب “الجواهر فی تفسیر القران الکریم” مرکّزاً فیه على الجانب الأخلاقی، والمباحث العلمیة حیث طبّق 750 ایة من القران مع العلوم الطبیعیة.
(6) السید ابن قطب بن إبراهیم، هو مفکّر إسلامی مصری فی القرن الرابع عشر الهجری، وهو کاتب ومدرس عربی، عضو فی تنظیم “الإخوان المسلمین” ورئیس تحریر صحیفتهم. اعتقل على ید حکومة “جمال عبد الناصر” وسجن ثم قُتل. ألّف عدّة کتب قرانیة منها: التصویر الفنی فی القران، مشاهد القیامة فی القران، تفسیر فی ظلال القران، وقد اهتم فیه بالجانب الاجتماعی.
(7) مجمع البیان فی تفسیر القران، تألیف أبو علی الفضل بن حسن بن فضل الطبرسی (552 472 أو 548 ه.ق) وهو مفسّر وفقیه کبیر فی القرن السادس الهجری. تناول فی تفسیره هذا بحوثاً أدبیة، والقراءات القرانیة، وأقوال المفسّرین.
المصدر:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock