مقالات

ثورتنا نكبتهم

منير إسماعيل الشامي

قالوا عنها نكبة فاندهش الكثير من قولهم وكأن مرتزقة الفنادق وصفوا ثورة ال21 من سبتمبر المباركة بغير حقيقتها

هي نكبة فعلا وأعظم نكبة وستظل نكبة تلعلنها السنتهم القذرة حتى آخر انفاسهم
فكيف لا تكون نكبة وقد نسفت عروشهم وهدت قلاعهم واجتثت وجودهم وشردتهم من قصورهم وجردتهم من سحتهم وفضحت خبثهم، وهتكت سترهم، وأطاحت بوصاية أسيادهم .

وكيف لا تكون نكبة وقد جعلتهم يتقمصون النساء لينفذون بجلودهم ويلبسون جلابيبها لضمان عدم اعتراضهم ويسدلون البراقع ويرسمون العيون ويظللون الجفون في رحلة فرارهم المخزية، ودرب فضيحتهم المدوية.

وكيف لا تكون نكبة وقد سلبتهم النفوذ، وخلعت عنهم الجاه، ونزعت عنهم عز السلطان، والملك والتيجان، وكيف لا تكون نكبة وقد البستهم الذل وافقدتهم الرجولة، وألفتهم الانوثة، وأورثتهم الفرار، رعبا من الاحرار، وأوصمتهم بالخزي والشنار، وجعلتهم يرون النجوم في عز النهار.

فكيف لا يقولون عنها نكبة وقد تسببت لهم بكل ما سبق؟ وكيف لا تكون لنا ثورة وقد حققت لشعبنا كل ما سبق؟

فهي ثورتنا المباركة وهي نكبتهم الدائمة فبورك بها من ثورة وبورك بقائدها الحكيم وشعبها العظيم وبأسها الأليم ونهجها القويم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock