منوعات

سبعة ملاحظات حول سفينة “إيفر جيفن” العالقة في قناة السويس .. جنوح ام اعتراض ؟

اولا : سلسلة مرجعيات السفينة ، فهي مملوكة من قبل شركة يابانية وتشغلها اخرى تايوانية ، وترفع علما بنمياً ، بما يعني متاهة قانونية ، اذا حدث حادث يستدعي المتابعة القانونية .
ثانيا : خصائص السفينة : شاحنة عملاقة ، غاطس السفينة يصل إلى 15.7 متر ، وتتجاوز حمولتها الإجمالية 219 ألف طن ، ويصل طولها إلى 400 متر وعرضها 59 مترا ، وتصل سرعتها إلى 98 عقدة ( نحو 181 كلم/ الساعة ) ، هذا الحجم من الصعب ان يتأثر بحركة الرياح في منطقة القناة .
ثالثا : أنها من فئة سفن الحاويات العملاقة ، التي تم بناؤها عام 2018 ، اي انها حديثة الصنع وبالتالي فانها ذات مواصفات قادرة على التعامل مع اي طارئ مناخي ، من نوع سرعة الرياح واتجاهها وما شابه .
رابعا : الصور الموزعة لموقع السفينة في قناة السويس ، لاينطبق عليه توصيف جنوح ، فالجنوح هو الميل جانبا ، بينما وضع السفينة يشير الى عملية اعتراض ـــ طريق ـــ يكاد يكون متعمدا .
خامسا : نشرت وكالة “نوفوستي” الروسية صورا وفيديو يكشفان عن مسار غريب سلكته السفينة Ever Given، قبل دخولها قناة السويس ، ويظهر من الصور أنها سلكت مسارا دائريا وغير مفهوم ، قبل أن تدخل ممر القناة ( حسب الصحيفة ) .
سادسا : الملاحظات السابقة تجعل من فرضية الحدث المتعمد فرضية واردة ، اما الهدف من ذلك هو خلق ازمة نقل كبرى ، وهو الامر الحاصل الان ، حتى ان التقارير تشير الى ان خط السفن المعطلة قد وصل الى الهند .
سابعا : على ضوء ماحدث سيبدأ الحديث لاحقا عن ضرورة وجود ممرات مائية اضافية للركون اليها في حال حدوث اية ازمة ، وستطرح الفكرة كممرات احتياطية ، واول ممر احتياطي سيطرح هو ، ايلات ـــ المتوسط ، اي المشروع الاسرائيلي المعد والكامن في الادراج ، والذي يرى اصحابه ان اللحظة المناسبة لطرحه قد حانت ، وبذلك يتم تبهيت وسحب دور قناة السويس الاستراتيجي .. بما يندرج في سياق توفير عوامل الهيمنة للكيان الصهيوني ، ومنها الامساك بممر مائي حاسم في حركة التجارة الدولية …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock