منوعات

شريك الحياة نعمة من الله

🥀✨عندما نمر في مشكلة في حياتنا الزوجية نشعر بالالم والاحباط والتعاسة وتقفز الصور السلبية للشريك على سطح الذاكرة فننسى المواقف الرائعة التي جمعتنا معاً

🥀✨وتظل هذه الصور السلبية في الذهن تكبر وتتغذى من بعض تراكمات الماضي فأفكر ان شريك حياتي خذلني عندما طلبت منه مساعدة ، اهملني في وقت كنت احتاجه ، لم يقدر جهودي من اجله ، انه انكر حبي له وغيرها من الذكريات السيئة التي تتحالف مع حدث المشكل

🥀✨لكن لو سمحنا لانفسنا بأن نستعيد ذكريات حلوة ورائعة كنا قد طمسناها في الذاكرة بفعل احداث سلبية حاضرة لوجدنا في شريك حياتنا ذلك القلب الحنون الذي اضطرب عندما المت بنا وعكة صحية ، هو ذاته الذي ضمني بين ذراعيه وهمس في اذني بأعذب الكلام ، هو من وقف الى جانبي ذات يوم ولم يتخلى عني

🥀✨ان اللحظات التي تمر تستغرقنا الى حد ننسى أن شريك حياتنا يتقاسم معنا الهواء الذي نتنفسه وهو من يملأ كياننا كله ، اذ نراه يومياً ونتشبع به حيث نشعر بالفراغ عندما يغادرنا

🥀✨وأقول لك ايها الزوج لماذا تغضب زوجتك عندما تكثر الخروج من البيت ؟!!

تظن انه تسلط وتحكم منها  والحقيقة غير ذلك،  انه الحب لانها تشعر بالفراغ دونك ، لانك وحدك تملأ كيانها وتتشوق لحضورك المهيمن على حياتها

🥀✨وأقول لكِ ايتها الزوجة التي تشتكي من صمت زوجها لوتعرفين كيف يفكر أغلب الرجال بحياة اسرهم في الحاضر والمستقبل وهذا الرجل الاب يريد ان يضمن مستقبل اولاده لانها مسؤليته ، ان تعيش اسرته بأحسن مستوى ، ان يوفر لك نفقات سفر الصيف ، انه يتحمل اعباء كثيرة

🥀✨لو يعرف الرجل طبيعة زوجته انها عاطفية وحساسة وسريعة الانفعال والبكاء ، ومتقلبة الهرمونات لعذرها في ايام تعكر مزاجها ولاحتضنها بحب وعاطفة واحتواها

🥀✨لو عرفت المرأة طبيعة زوجها انه يحتاج التقدير  على كل جهوده من اجلها ومن اجل الاسرة لعرفت كيف تشكره وتفتخر به في حضوره وغيابه

🥀✨لكن تحولت حياتنا الزوجية الى امر مسلم به فاهمل كل شريك شريك حياته ولم ينتبه الى نعمة وجوده فهو رغم كل الامور السلبية مصدر سرورنا وفرحنا وبدونه نعيش الوحدة والوحشة

🥀✨آن الاوان أن نشكر الله على وجود شريكنا في الحياة ، شريك الدمعة والابتسامة ، شريك الفرحة والوجع ، شريك الصحة والعافية ، شريك المرض ، وقل لله شكراً على وجود هذا الانسان في حياتي

المصدر: متابعات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock