منوعات

صيانة الزواج

١- يحتاج زواجك بين فترة وأخرى الى صيانة  وذلك بعد تقييمه بمقتضى الهدف الذي حددته في حياتك ، فتسأل نفسك هل أنا سعيد في زواجي ؟ هل حقق لي الزواج السكن والاستقرار ؟ أم أنني أتعثر في زواجي وتبدو علاقتي بشريك حياتي شائكة فيها كثير من المشاكل .

٢- ينبغي في بادئ الامر أن تسأل نفسك عن نيتك هل كان هدفك ايجابياً مع شريك حياتك أم كنت تتصرف معه بمنتهى الانانية والسلبية

فيفترض انك تعطيه الحب الغير مشروط وتنوي اسعاده بكل ماتملك من طاقة واستعداد

٣- اذا انحرفت نيتك عن مسارها الايجابي فعليك هنا الانتباه حتى لاتظن سوءاً بشريك حياتك فتفسر مواقفه وسلوكياته بشكل خاطئ وتبدو ردود افعالك اتجاهه سلبية فيتعثر هنا التواصل بينكم ويحدث سوء الفهم

٤- اسأل نفسك هل اشبعت احتياجات شريك حياتي العاطفية ومنها الدعم والثقة والتقدير والموافقة والاحترام والتصديق والتشجيع والامان ، هذه العناصر هي مرتكزات العلاقة الزوجية المتينة ، لابد أن أقيٌم كل عنصر من هذه العناصر وأحاول اشباع شريك حياتي .

٥- هل تبدو العلاقة الحميمة رائعة كما نتمنى أم اصابها البرود والفتور ، هل يمكنني ادخال بعض الافكار الابداعية في هذه العلاقة لاضرام الحرارة فيها مجدداً ؟!!

هل شريك حياتي يشبعني واشبعه لابد من تقييم العلاقة الجنسية بأكثر من وجه

٦- هل نتشارك بالهوايات ونقضي معاً وقتاً ممتعاً ، نتحدث بلطف وحميمية ونحن في رفقة بعض سواء كنا معاً في مجلس قهوة أو نشاهد معاً فيلماً مسلياً أو نلعب لعبة معينة أو نتمشى في حديقة غناّء، المهم هناك نشاط مشترك يجمعنا معاً

٧- هل نتلامس معاً بشكل مستمر ، وتحدث بيننا طوال اليوم المداعبات والملاعبات اللطيفة فتبدو علاقتنا منعشة ، ام اننا نتعامل بشكل جاف ورسمي لابد ان ننتبه الى هذا الامر

٨- كيف نقسم مسؤليات البيت بيننا ؟ هل نتعاون ام يتحمل احدنا الاعباء دون الآخر هنا لابد ان يأتي التقييم منصفاً لابد ان يجلس الزوجان ويتحاوران حول هذا الامر ليتم تقسيم المهام بينهما كل حسب ظروفه ووقته بحيث تكون المسؤليات مشاركة بين الطرفين .

٩- هل تبدو ميزانيتنا المالية مناسة ؟!

هل استطعنا  تغطية احتياجاتنا المادية

هل غطينا القروض ؟

هل هناك نفقات اضافية تحتاج ان نوفر شيئاً من رواتبنا

لابد من تصميم الميزانية المالية معاً بحيث لايحدث هناك أي نقص وبالتالي نحقق الامان المادي

١٠- عندما نقيٌم زواجنا بهذا الشكل فاننا نتفادى المشاكل ونجتنب المنغصات التي تعيق استقرارنا وسعادتنا .

المصدر: متابعات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock