منوعات

عندما تستقر المرأة تستقر الأسرة

١- المرأة هي محور الأسرة اذا استقرت نفسياً استقر البيت كله واذا اضطربت اضطرب البيت

٢- والإستقرار النفسي منبعه الإحساس بالأمان والطمأنينة وهذه المشاعر يوفرها الزوج المتفهم لطبيعة المرأة

٣- عندما تشعر المرأة أن زوجها مخلص لها ، صادق ، أمين ، لايعرف الكذب ولا اللف والدوران فإنها ستشعر بالإستقرار النفسي والإتزان الإنفعالي

٤- الرجل الذي يعطي لنفسه الحق في ممارسة نزوات محرمة إنما يجعل زوجته قلقة شكاكة ، مضطربه، يدخلها في دوامة من العذاب النفسي والعصبي والإرهاق، لأنها ستلاحقه ، ستتابعه، ستفتش خلفه وتبحث عن آثار الاعيبه

٥- هذه المرأة ستتحطم نفسياً بسبب هذا الزوج اللعوب الذي لايرعي حرمة الأسرة ولا يكترث لمشاعر زوجته الممزقة وجروحها المستديمة

٦- تخيل كيف ستربي هذه المرأة المحطمة نفسياً أولادها ؟!!

إنها ستغدو عصبيه ، متوترة، غضوبه، وربما ستضرب أولادها بسبب او بدون سبب

٧- إن ماتحتاجه المرأة هو وجود زوج واعٍ مسؤول ، حنون ، يسندها ويحتويها بكل تفاصيلها حتى تشعر بالأمان

٨- ان الزوج الذي يتحمل مسؤلية زوجته وأسرته ويصون سمعة أسرته بوفاء وإخلاص إنما يبعث في قلب الزوجة الإحساس بالطمأنينة والإستقرار فبالتالي تنعكس مشاعر الإستقرار في المرأة على أولادها

٩- ستراها تحمي وتحافظ على أولادها وتربيهم وهي في نفسية هادئة مستقرة

١٠- أنت مسؤول أيها الزوج عن أسرتك لاتتوقع أن تأثير نزواتك السلبي يقتصر على المرأة بل سيمتد التأثير على نفسية أولادك .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock