مقالات

كلام العظماء بركان على رؤوس الطغاة

عندما يتساوى حذاء مجاهد شهيد برأس الشيطان وأذنابه؛ عند ذلك تتوضح العظمة والعزة بل القوة والباس الشديد ليعرف الانسان البسيط ويفرق بين العظماء والاذلاء.

كل الجبروت السعودي واذنابه والعديد والعدة لا تساوي شيئاً في نظر الصهاينة والأمريكي؛ لأنهم مجرد بقرة حلوب تريد الحمايه

. وهم يدفعون بالعدة البشرية والمادية لنشر الفساد والظلم. وقد أصبح آل سعود في نظر العالم البقرة الحلوب. أما العظماء فكلمتهم سيف على رقاب أهل الجبروت وراس الشيطان الاكبر ويفسروه الف تفسير بل ويرتجفون منه، ويضربون ألف حساب لكل حرف ولكل كلمة. فهذا دليل لقوة العظماء وموقفهم القوى وهو المنبع الأساسي لدين الله. وهذه المكانة لاينالها إلا رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه.
#حذاء سليماني والمهندس = رأس ترامب وقادة أمريكا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق