مقالات

كورونا والمنظومة الثقافية العالمية

كورونا والمنظومة الثقافية العالمية

د.تقية فضائل

كورونا يكشف لنا ثقافات متأصلة في الشعوب وأنظمتها الحاكمة ويتضح ذلك من خلال مواقفها المعلنة في قرارات أو تصريحات أو تتجسد في تصرفات وأعمال تمارس فعليا في الواقع لمواجهةكورونا.

فعندما يقف النظام الأمريكي حائرًا متخبطًا في سياسته تجاه مواجهة كورونا على الصعيد الداخلي رغم العلم بخطورة الفيروس؛ فلم يتخذ في البداية من قبل الدولة إجراءات وقائية ملزمة ومشددة كما فرضت الدول الأخرى، بل استمر معظم الشعب يمارس حياته بصورة طبيعية دون أي قيود رغم الأصوات المحذرة والمنددة من بعض المسؤولين الأمريكيين ، وكان هذا التهاون في اتخاذ الإجراءات الاحترازية نتيجة الحرص على عدم تضرر الاقتصاد الأمريكي و توقف نموه حتى لو كان ذلك على حساب حياة البشر !! وكانت النتيجة هي انتشار الفيروس بشكل كبير وقضاؤه على عشرات اﻵﻻف من الأمريكيين حتى عجزت الدولة عن توفير الأكياس التي توضع فيها الجثث !!! ، بينما مئات الآلاف أصيبوا بالفيروس ولم تستطع مستشفيات الدولة استيعابهم ومازال الوضع لديهم في غاية الخطورة ، وحينما ساءت الأحوال إلى أبعد الحدود خرج رئيس الوﻻيات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب بكل عنجهية وهو يهدد ويتوعد من يمنع أو يأخذ ما يحتاجونه من الأدوات في مواجهة كورونا وقد يكون يلمح لصفقة أو صفقات من الأجهزة والأدوات تنافس على شرائها من الصين مع دولة أخرى . ويبدو أنه يصب في هذا خبر مفاده: أن فرنسا تتهم أمريكا بأخذ صفقة من الصين كانت معدة لفرنسا من مدرج المطار !!. فهذه التصرفات وغيرها تدل على أن السياسة الأمريكية قائمة على ثقافة الصراع والعنف وأخذ ما تشاء بالقوة دون النظر إلى أي اعتبارات. وفي جانب آخر نجد ترامب يستجدي ويطلب المساعدة من الجميع حتى ممن ناصبهم العداء مثل روسيا والصين وغيرها !!! ومؤخرا نسمع هجومه الشديد والعنيف على منظمة الصحة العالمية؛ لأنها من وجهة نظره لم تقدم لأمريكا ما تحتاج في هذه المرحلة، وهذه السياسة المادية والأنانية والمتخبطة والعنيفة في آن واحد تكشف عن ثقافة من يرى أنه محور الكون وأنه الأجدر بأن يحيا ويحصل على كل شيء وهذا ليس بغريب على من تسيطر عليه الثقافة اليهودية المتصهينة التي تستمد أفكارها من التوراة ويعد نفسه شعب الله المختار بالروح وأن كل ما في الكون مسخر له ولن يؤاخذ على أي جرائم ضد الإنسانية لأنه يرفع شعار ‘ليس علينا في الأميين سبيلا ‘.وﻻ يفوتنا أن ندلل على أثر ثقافة العنف في سلوك من خرجوا من الأمريكيين عندما فرض الحجر الصحي فقاموا بأعمال تخريب ونهب للمتاجر وهي سابقة لم يات بها احد غيرهم.

في الجانب الآخر نجد الصين التي انشغلت بمواجهة الفيروس بسياسة واضحة وإجراءات سريعة وصارمة استطاعت أن تحد من خطورة الفيروس وتقلل من عدد الضحايا الذين بلغوا أكثر من 3000من كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، وقد تعافى عشرات الآلاف من المصابين نتيجة العمل الدؤوب والإجراءات الوقائية المشددة على الشعب ، وفي نفس الوقت تسعى بجدية لإيجاد العلاج المناسب في مختبراتها التي تعمل بوتيرة عالية وتطالب الصين بتكاتف دولي في مجال البحث للإسراع في إيجاد الدواء للقضاء على الفيروس ، ومن الجهة الاقتصادية عملت على تصنيع كل ما يلزم لمواجهة الفيروس من أجهزة طبية وكمامات ومناديل و غيرها مما وفر احتياجات الشعب من جانب وأصبحت المصدر الأول للعالم حتى الدول العظمى من جانب آخر . وعلى الصعيد الإنساني هبت لإرسال مساعداتها إلى إيطاليا وأمريكا ودول الاتحاد الأوروبي وغيرها من الدول ، وبادرت للدفاع عن منظمة الصحة العالمية في وجه الهجوم الأمريكي العنيف عليها. في الحقيقة يجد الإنسان نفسه أمام نموذج كهذ ويدرك أن أصحاب الحضارات الأصيلة يقفون مواقف متميزة خاصة في الظروف القاسية التي تكشف جانبا من الكائن الروحي للأمم . الذي يعد هو المحرك الرئيس لما يصدر عنها من سياسات وهو ما يجعلها تحظى بمكانتها بين الأمم على مر العصور.

ما دول الاتحاد الأوروبي التي تعد من الدول الأكثر تضررا من كورونا بادرت إلى إغلاق حدودها واتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من ضحايا الفيروس الذين أصبحوا باﻵلاف خاصة كبار السن الذين يشكلون نسبة كبيرة في المجتمع الأوروبي يصل إلى 70/ ؛ وهذا ما جعل أوروبا تستحق أن يطلق عليها أوروبا العجوز أو القارة العجوز، ومما لجأت إليه الدول في الاتحاد الأوروبي وسارعت إليه دراسة جدوى للموازنة بين الخسائر التي ستخسرها في حالة مواجهة كورونا مقارنة بالمبالغ الكبيرة التي تنفقها على كبار السن كالضمان الاجتماعي وغيرها. وهذا يكشف عن ثقافة مادية قبيحة ﻻتقيم وزنا للإنسان وحياته. وقد كشف أيضا كورونا عن هشاشة هذا الاتحاد كون دوله تصرفت بأنانية مطلقة فبادرت إلى إغلاق حدودها وتخلت كليًّا عن إيطاليا تحديدا التي كانت أول ضحية حصد منها كورونا الكثيرين ووقف نظامها عاجزًا ولم يهب إلى مساعدتها الدول الأوربية وهذا دليل على أن هذا الاتحاد قائم فقط على المصالح المادية.

أما معظم الدول العربية و أنظمتها التي تهيمن عليها ثقافة التسلط و الكذب والتزوير واللا مبالاة بمصلحة الشعوب ، فرغم ما نالها من كورونا فهي تتحفظ على إعلان المعلومات الصحيحة والإحصائيات الدقيقة وتعتم على العالم وعلى شعوبها الوضع الحقيقي وتواجه كل من أراد كشف الحقيقة بالتكذيب والقمع والتهديد، وفي المقابل تظل الشعوب العربية خاضعة خانعة لهذه الأنظمة المتخلفة والحريصة على تلميع صورتها حتى لو كان ذلك على حساب حياة شعوبها المقموعة المنبطحة..يخرج اليمن من هذا الحكم في الجزء الواقع تحت سيطرة أنصار الله ؛لأنها بفضل الله خالية من كورونا إلى اﻵن والتفسير الذي أميل إليه هو رحمة الله ولطفه بشعب أنهكه العدوان الظالم المستبد منذ سنوات، إضافة إلى هويته الإيمانية المتأصلة في ثقافته وهي التي تجعله يؤمن و يثق بقدرة الله المطلقة يرفع شعارات “قل لن يصيبنا اﻻ ما كتب الله لنا” و “ماقدرالله كان” فيما تقوم الجهات بالإجراءات اللازمة والممكنة رغم شحة الموارد ،نسأل الله السلامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock