مقالات

محمديون في زمن التطبيع

✍️عفاف محمد

وهكذا تجلّت صور فاضحة لمن هم محسوبين على الإسلام. وتجاهلوا تحذير الله من موالاة اليهود واتخذاهم إصدقاء حميمين .
وكانوا قد تنصلوا عن مفاهيم دينية عظيمة وحرفوها وبدّلوها بما يتوافق وأهواء أعداء الدين. فتفسخت مبادئهم تدريجياً حتى صاروا على هذا الحال مطبّعين من فوق الطاولة بعد أن كانت العلاقات سرية لعدة عقود !!
فالقصة برمتها لم تتوه عنا منذ يوم محاربة ولي الله وآل البيت الكرام في اجيال متعاقبة وصولاً بهم الى طمس معالم رسول البشرية من اختاره الله ليهدي الأمة من الشرك والضلال محمد بن عبد الله -عليه وعلى آله أفضل الصلاة والسلام. –
وواضح أنهم انسلخوا عن هويتهم الدينية واتبعوا فرق الضلال التي تكره الإقتداء بسيدنا المصطفى والسير على نهجه إرضاء لليهود والنصارى .
تلك الحروب والنزاعات انما هي حرب على الدين الإسلامي الأصيل لوأده. وللأسف اتخذ اليهود والنصارى الأدوات من طائفة الإسلام المتفسخة هويتها .
وجيل بعد جيل تزداد الإساءة لخير خلق الله؛ وللأسف هرول بعض عربان الخليج وجروا معهم السودان للتطبيع الذي يسعون فيه جاهدين لمحو معالم الدين وتحريف مفاهيمه بالشكل الذي يرضي أعدائه . وقد شهدنا تجسيداً لنية محمد بن سلمان في التحول المتسارع في السعودية من مجتمع مَحافظ متشدد إلى مجتمع متفلت من كل القيم الإسلامية والأعراف والتقاليد المتوارثة منذ أجيال. فألغى عمل مؤسسة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ( المطوعين)، وأنشأ مكانها لجنة الترفيه التي كثفت من الحفلات الماجنة ومصارعة السيدات وحتى حفلات الغناء الاجنبية البعيد كل البعد عن المجتمع السعودي. ومن المجاهرة بمعصية الله قال مسؤول لجنة الترفيه وهو برتبة وزير عن إحدى حفلاته التي تزامنت مع موسم الحج العام الماضي “بأن الجمهور المستهدف هم حجاج بيت الله الحرام وفي الشهر الحرام.
وتوالت المؤامرات على الإسلام فكان التركيز على تشويه صورة سيد الخلق أجمعين في فرنسا وغيرها من البلدان.
لكن اهل اليمن أثبتوا انهم أكثر وعياً وأكثر تمسكاً بالرسول الأكرم عليه أفضل الصلاة والتسليم .

وفي كل مدى يثبتون انهم محمديون أكثر وأكثر وأكثر.
ففي الوقت الذي يتسابق فيه المطبعون للإنحناء وتقبيل ايادي الصهيون يسعى اليمانيون بشموخ لمحاربة هذا التطبيع بالقول والفعل مُتَحدّين كل ما يواجهون من حروب؛ مستمرين في نهجهم القرآني الذي يحثهم على محبة الرسول والسير على خطاه وتعقب أثره الطيب ونشر هداه السليم .

ففي زمن التطبيع؛ أهل اليمن يتحدّون الصهيونية والمطبعين بالتنسيق مع بعض من العرب الأحرار الشرفاء المتأصلة فيهم هويتهم الدينية الذين يرفضون هذا التطبيع رفضاً قاطعاً .

فيثور العشق المحمدي في قلوبهم وينعكس في مدى اصرارهم على الإحتفال بمولده الكريم رغم كل شيء ورغم انوف المطبعين واربابهم .
فتتزين اليمن بحلتها الخضراء وتعيش روحانية الموقف وتجدد ولاءها لرسول الله عليه ازكى الصلوات والتسليم وعلى آله الطيبين .

وفي زمن التطبيع يثبت اليمانيون انهم محمديون وبجدارة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock