تقارير عالمية

ملتقى الوعي والتلاحم الشبابي .. يرفض صفقة ترامب التآمرية ويدعو شعوب الأمة للتحرك الواسع ﻹفشالها

يدين ملتقى الوعي والتلاحم الشبابي اليمني بكل العبارات الخطوة الأمريكية التآمرية التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية وبيع القدس أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين للعدو الصهيوني الغاصب .

إن هذه الخطوة الغير محسوبة من قبل أعداء الاسلام بمختلف طوائفهم سيكون من تبعاتها إن شاء الله سقوط المشروع الأمريكي الخطير في المنطقة، وإن المشيخات الخليجية التي ارتمت في وحل العمالة وفضحها الأرعن ترامب اليوم وذكرها بالاسم بأنها أرسلت سفراءها قد كشفت عن نفسها وأكدت تأييدها لمؤامرة القرن ضد العرب والمسلمين ولا شك في سقوط هذه الأنظمة العميلة المهرولة نحو التطبيع في حال تم قطع يد الأمريكي في جزيرة العرب.

ويدعو ملتقى الوعي كافة الشعوب العربية والإسلامية الحرة سنة وشيعة للاتفاف حول محور المقاومة باعتباره صمام أمان من مؤامرات الاستكبار العالمي في المنطقة. كما يدعو في الوقت نفسه أبناء الشعب اليمني للاتفاف حول القيادة الثورية ممثلة بالسيد عبدالملك بدر الدين الحوثي حفظه الله.

إن المؤامرة التي يحاول تمريرها ترامب في هذه المرحلة الحساسة بتواطئ من بعض الأنظمة العربية وغير العربية العميلة التي تخون كل قضايا الأمة الإسلامية وتتآمر عليها وتثير الفتنة والبغضاء وتتطوع بمحاربة الأحرار في هذه الأمة وتقتل المسلمين الأحرار لتحقيق أهداف الأعداء يجب أن تواجه بقوة من خلال التحرك الجاد والمسؤول حتى يتم إسقاطها بكل الطرق والوسائل الممكنة.

إننا ندعو لتوحد المسلمين في هذا التحرك وتجاوز كل القضايا والخلافات المفتعلة من الأعداء والإلتفات إلى مواجهة المؤامرة الكبيرة التي تحاك ضد الإسلام وأبناد الأمة الإسلامية ومقدساتها، كما هي دعوة ﻹعلان الموقف الصحيح من كل من يدور في فلك أمريكا وبريطانيا والصهيونية ويسعى معها لتحقيق أهدافها المعادية للإسلام ومقدساتها من الأنظمة العميلة وعدم القبول بها كممثل لشعوبها وللأمة وأنها في عمالتها وارتهانها للخارج لا تمثل إلا نفسها.

كما ندعوا جميع الدول والشعوب الإسلامية إلى إعلان القدس عاصمة أبدية لفلسطين وإعلان الاعتراف فقط وفقط بدولة فلسطينية تحكم كل أراضي فلسطين دون نقصان واعتبار ما تسمى “إسرائيل” كيانا غاصبا محتلا لا شرعية لوجوده ولا مستقبل له.

ونلفت في ملتقى الوعي إلى أن توقيت الإعلان الأمريكي لصفقة القرن جاء بعد استشهاد القائد العظيم سليماني ليؤكد أن عملية اغتياله كانت من مقدمات صفقة ترامب ظنا أن الساحة ستكون خالية وأنه لن يكون هناك رد بدون سليماني.

ومن حماقة الرئيس ترامب الأكثر حمقا في تاريخ أمريكا أنه اعترف بأشياء كثيرة في إعلانه بما تسمى صفقة القرن وكشف الكثير من الخيوط التآمرية بينت حقيقة ما كان يحذر منه قادة المقاومة الإسلامية من وجود صفقة يريد البيت الأبيض تمريرها على حساب مقدسات الأمة، وهذا من أهم الأسباب التي تدفع أبناء الأمة إلى التوحد أكثر من أي وقت مضى.

صادر عن ملتقى الوعي والتلاحم الشبابي

اليمن – صنعاء 28 يناير 2020م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock