مواقف وبيانات

ناطق وزارة الصحة:- جائزة نوبل للسلام تجميلا للصورة السلبية للغذاء العالمي في اليمن

ناطق وزارة الصحة:- جائزة نوبل للسلام تجميلا للصورة السلبية للغذاء العالمي في اليمن

فاجئتنا اليوم لجنة “نوبل للسلام” بأختيارها منظمة الغذاء العالمي لتسلمها جائزتها لعام 2020 وحسب ما صرحته الجائزة بأن هذا الأختيار جاء نتيجة لجهودها لمكافحة الجوع والجهود المبذولة في منع استخدام الجوع كسلاح في الحرب والنزاع.

إننا في وزارة الصحة نستغرب كل الاستغراب وندهش كل الدهشة قيام الجائزة بأختيارها لهذه المنظمة موعزة لها بعض الانجازات التي في الأصل هي بعيدة كل البعد عنها بل هي جزء من المشكلة في اليمن ، فدورها في اليمن لن يختلف عن دورها في بقية دول العالم ، ففي اليمن ارتفع عدد الأطفال مادون الخامسة المصابين بسوء التغذية الى ان وصل في مطلع 2020 الى أكثر من 51% بواقع 2.8 مليون طفل من اصل 5.5 مليون طفل منهم 500 ألف طفل مصابون بسوء التغذية الحاد الوخيم يتوفى كل عشر دقايق طفل ، كما انه ارتفع عدد النساء المصابات بسوء التغذية مليون ومائة الف امرأة حامل او مرضع وهذا يؤثر على مواليدهن، كل هذه الأرقام الصادرة من منظمات الأمم المتحدة حدثت أمام مرأى ومسمع من الغذاء العالمي والتي لم تقدم شيئا لهؤلاء بل هي من استفادت من وضع اليمن المأساوي في زيادة رفع ما تجنيه من ثروات بأسم مساعدة اليمن .

إن اعطاء هذه المنظمة للجائزة الأولى عالميا مثير للسخرية في ظل فسادها في اليمن وايقافها للدعم منذ ابريل 2020 حتى يومنا هذا ويأتي ذلك في سعي الجائزة لتجميل صورة المنظمة البشع الذي أفتضح في اليمن والذي زاد الوضع مأساة كما لا ننسى تلك الفضائح التي وجدت في مساعداتها لليمن من أغذية فاسدة كانت تريد توزيعها لليمنيين مستغلة لحاجياتهم في ظل الحصار المضروب على اليمن منذ خمسة اعوام ونصف والتي لم تقم المنظمة بأي دور حيال استخدام السعودية وتحالفها للحصار والتجويع سلاحا في عدوانها ، ولم نسمع اي تصريح او تحرك للمنظمة ضد استخدام التحالف لحجز المشتقات النفطية منذ 6 اشهر تقريبا بل كانت تصريحات المبعوث الأممي الذي يمثل كل منظمات الامم المتحدة ومنها الغذاء العالمي جاء لتأييد استخدام التحالف للتجويع كسلاح ضد ابناء اليمن ، ومع ذلك نرى كيف يتم استخدام مثل هذه الجوائز لتضليل الرأي العام وتغييب ماساة اليمن عن العالم والذي هذه المنظمات جزء من هذه المأساة.

اننا في وزارة الصحة ندعو الجائزة لمراجعة حساباتها حفاظا على ما تبقى من سمعتها ومكانتها فهناك 25 مليون يمني يسخر بإندهاش من هذا القرار حتى ان مدير المنظمة يصرح بقوله (غير معقول ) في اشارة الى اختيار المنظمة لهذه الجائزة .

صادر عن الناطق الرسمي بأسم وزارة الصحة العامة والسكان
#د_يوسف_الحاضري
الجمعة 9 أكتوبر 2020م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock