مقالات

هل بدأ العد التنازلي للنهاية الحرب في اليمن  ؟!

 بقلم/ عفاف محمد

بعد عودة الجرحى عبر مطار صنعاء ومغادرة 19  أسير منهم 4 سودانيين والبقية سعوديين؛ فإننا نجد ثمة تحركات جديدة أستجدت في الساحة اليمنية وهناك الكثير مما يُنبأ بإنفراجات جديدة منها تحرير الدريهمي وغيرها من انتصارات عديدة في كافة الجبهات.

ومما لا شك فيه ان هذا العدوان المحموم وصل منتهاه. وقد ادرك هذا التحالف الأرعن انه يخسر في كل مدى ولا يطال اي طائل ،ولم يحرز اي نجاح على كافة المستويات وكل الأصعدة. وعكس ذلك نجده مع الحكومة اليمنية اليوم من يسمونها بالحوثيين الذين اثبتوا طوال السنوات الماضية انهم على قدر عالٍ من المواجهة والتضحية في سبيل قضيتهم ،الا وهي الإستقلال التام ونفض غبار الذل والعبودية الذي كانت اليمن ممرغة به تحت عناوين براقة. ومنها التحضر، والتعايش مع بقية الإديان بسلام في حين كانت هويتنا الإسلامية تطمس معالمها وتهان بأشكال عديدة.

نعم كان من اسموهم الحوثيين قد صمدوا وصمد معهم الشعب والتف حولهم لأنهم وجدوا فيهم الأنفة والشموخ. ولأنهم وجدوا المصداقية والنزاهة. ولأنهم بخبرتهم وعلمهم وثقافتهم اكسبونا ما يهيئنا للنصر ، لأنهم كشفوا العديد من الحقائق والجرائم المدفونة التي قد عفا عليها الزمن. محاولة للتستر من النظام السابق عن مرتكبيها وتغطية فضائحهم  لأجل مصالح مشتركة بينهم. وحيث لم يكن همهم الأول بناء الشعوب وتنميتها والحفاظ على الموروث الديني والحضاري للإسلام ،بل على

العكس كانوا جميعهم مسخرين لليهود والنصارى. كانوا ادوات لحرف مفاهيم الدين وتشويهه.

وكأن بهذه العدوان الظالم اليوم يضع اوزاره بعد ان التهم كل المقومات التي سعى بها التحالف لتدمير اليمن واليمنيين .

فهذا الشعب الأبي الحر نال كل المعالي ولم يرضَ بالذل، واجتاز المراحل الصعبة الطويلة ،واثبت للعالم انه اقوى مما كان يتصوره. فلا حصار انهكه ولا تدمير ولا سفك دماء .

فرجال الله بمواقفهم البطولية ادهشوا العالم ،وبقدراتهم العسكرية الهائلة داسوا على كل التقنيات الحديثة؛ لأنهم صادقون مع الله ومع انفسهم ومخلصون لقضيتهم .

فبعد هذا كله هل يرى العدو ان من مصلحته  إطالة مدى هذه الحرب المفروصة ؟!

وهل سيواصل العدو السعودي تعنته وجبروته بالرغم من تعري هزائمه وجرائمة؟!!

فابناء اليمن بجيشه ولجانه وحكومته وشعبه يؤكدون على استمرار صمودهم ومواصلة مقاومتهم حتى يوم القيامة. فهل من السهل مواصلة الحرب والحصار أمام هكذا شعب صعب المراس ؟!!

المصدر: متابعات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock