منوعات

هل يجب تناول الدواء حصراً بعد الطعام؟

 

يسبب تناول الطعام تغيرات فيزيولوجية عديدة، منها ازدياد تدفق الدم إلى الأمعاء، وتحرير الصفراء، وتغير درجة الحموضة، وتغير حركية الأمعاء، وتؤثر هذه التغيرات في كمية الدواء المُمتص من الأمعاء إلى المجرى الدموي، ما يؤثر في استجابة الجسم للدواء

يُوصى بتناول أدوية محددة مع الطعام، إذ تزيد التغيرات الفيزيولوجية المصاحبة لتناول الطعام من امتصاص الجسم للدواء، مثلًا تؤخذ كبسولات دواء إيتراكونازول -علاج للعدوى الفطرية- مع الطعام، وفي بعض الحالات مع مشروبات معينة، إذ يتطلب امتصاص الدواء وسطًا حامضيًا.

في حالات أخرى، قد تقلل التغيرات في إفرازية الأمعاء أو عملية الهضم من فعالية الدواء، من الأفضل تناول بعض المضادات الحيوية، مثل دواء فينوكسي ميثيل بنسلين -البنسلينv – على معدة فارغة، إذ يقلل الوسط الحامضي من فعاليته، وقد يؤدي الطعام دور حاجز فيزيائي يغطي سطح الأمعاء ويمنع امتصاص أدوية معينة إلى مجرى الدم.

ترتبط مركبات معينة من الطعام مثل الكالسيوم والحديد بأدوية معينة، ما يقلل من امتصاصها إلى مجرى الدم، ويقلل من فعاليتها، ولذلك تُؤخذ أدوية تخلخل العظام مثل ريسيدونات وأليندرونات على معدة فارغة مع ماء فقط.
قد يخفف تناول بعض الأدوية مع الطعام من آثارها الجانبية، فمثلًا تؤخذ أدوية السكري مثل جليكلازايد وجليمبريد -من مجموعة سلفونيليوريا- مع الطعام لتقليل خطر انخفاض مستوى سكر الدم. ويُوصى بتناول بعض الأدوية مثل ميتفورمين -علاج للسكري- وإيبوبروفين -مسكن للآلام- مع الطعام لتقليل الشعور بالغثيان وانزعاج المعدة.

خلاصة الكلام يجب استشارة الصيدلي او الطبيب للتأكد من التوقيت المناسب لتناول الدواء

مجلة اسرتي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock