تقارير إنسانية

وزير الصحة: 140 ألف مدني شهيد وجريح جراء العدوان

أكد وزير الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل اليوم الأربعاء أن أكثر من 140 ألف مدني سقطوا ما بين شهيد وجريح بينهم نساء وأطفال جراء العدوان السعودي الأمريكي على اليمن. 
وأوضح الدكتور المتوكل، خلال فعالية إعلان نتائج التقييم والتصنيف للمستشفيات الطبية الخاصة بالعاصمة، أن العدوان دمر 700 مرفقا صحيا تدميرا جزئيا وكليا، مشيرا إلى أن عملية حصر الأضرار لاتزال قائمة.
ولفت إلى أن القطاع الصحي لا زال واقفا وصامدا ومنتصرا رغم التدمير الممنهج الذي مورس عليه من قبل العدوان.
إلى ذلك أعلن وزير الصحة عن إحالة 10 ملفات تابعة لمستشفيات حكومية الى النيابة بسبب مخالفات وإغلاق 8 مستشفيات خاصة وأقسام العمليات والعناية في 25 مستشفى خاص في العاصمة صنعاء حتى يتم تصحيح أوضاعها وتوجيه الإنذار لعدد آخر من المستشفيات.
وأكد أنه سيتم تقديم كل التسهيلات من اجل الاستثمار في المجال الطبي وخلق تنافس شريف بين القطاعات الخاصة لتقديم خدمات أفضل للمواطن اليمني تغنيه عن السفر للعلاج في الخارج, مشيرا إلى أن هناك 8 مستشفيات خاصة في العاصمة صنعاء تتنافس على الصدارة الطبية خلال ال 3 أشهر للوصول إلى المستوىA وسيتم تطبيق هذه الضوابط على المستشفيات العامة كما تم تطبيقها على الخاصة كدافع للارتقاء بها وإحالة المخالفة منها إلى النيابة.
مشيدا بكل الكوادر الطبية والصحية التي كافحت وصمدت وبقت في اليمن ولم تغادر الى السعودية والإمارات وبقية الدول الخليجية ورفضوا كل العروض والإغراءات التي قدمت لهم وبالقطاع الصحي الذي مازال واقفا وصامدا ومنتصرا رغم التدمير الممنهج الذي مورس عليه من قبل العدوان
لافتا إلى أن الطبيب اليمني استطاع صناعة الإعجاز خلال فترة العدوان والحصار وأصبح اليوم قادرا على القيام بعمليات كبرى معقدة في التجميل والترميم للجرحى.
منوها الى أن وزارة الصحة ستبدأ السبت القادم النزول الميداني إلى الصيدليات لمراقبة تطبيقها للأدلة والمعايير التي تم إقرارها خلال الفترة الماضية كما سيتم بعد ثلاثة اشهر تثبيت تسعيرة للخدمات المقدمة من المستشفيات الخاصة عبر تطبيق سيتم نشره للمواطنين .
من جانبه أكد حمود عباد أمين العاصمة صنعاء أن أمانة العاصمة بجميع مديرياتها ستعمل على تنفيذ وتطبيق هذه الأدلة وكل قرارا وزارة الصحة ولن تبقى أي منشئة تعمل مالم تطبق هذه المعايير.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى