مقالات

يريد لنا الجــنـة

بقلم الكاتبة / صفاء فايع

منذ إطلالة الشهر الكريم علينا وفي عام ربما سيسمى عام النكبات والمصائب ، حيث وفيه اجتاح العالم مرض عضال، لم تسلم منه دولة،والتي كان آخرها اليمن ولم يخرج قط من معركته إلا منتصراً بحصد الأرواح، والنيل من الإقتصاد ،والتسبب في شللٍ إن لم يكن كلي فنصفيٌ أوجزئي من حركة الحياة يطل علينا السيد القائد بمحاضراته الرمضانية التي تشفي السقيم ،وتغسل الران من القلوب ،وتطهر الدرن من النفوس ، بمثابة معقمٍ قوي الفعالية قادر على قتل فيروس افتك من كوفيد 19، كيف لا ؛ ومن لم يتعظ فمصيره ليس الموت وإنما جهنم الخلد أُعدت للمعرضين .

كانت رياح البداية في قارب الرحلة الرمضانية بإتجاه النار ،وما أُعد فيها للمجرمين، والفاسدين ،والضالين، والظالمين ،حتى بلغت القلوب الحناجر واشتد الناس إلى معرفة سُبل الخلاص والعتق ، والبحث عن مصادر الهداية والتقوى والنجاة ، فأشرع قارب الحديث إلى الصراط المستقيم متنقلاً بين المعاملات ،والمظالم ،والمسؤليات، وماهي مكامن الخلل ، وأوكار حصد الحسنات ونيل السيئات ،إلى أن وصل إلى ماكنا نظنه أصغر الذنوب وماكنا نعتقد أننا غير ملامين فيه ، فشعرنا حينها بفرط تقصيرنا وعظيم جُرمنا بذنوبٍ ظنناها صغيرة فكانت عند الله عظيمة ،وليس  الأمر هكذا فحسب ؛بل أصبح كل مهتم بمحاضرات السيد القائد يغبطه على ماتحمله نفسه من زكاء ،وطهر ،وتقوى، وإيمان، وورع، وحكمة، وخلاص من المعاصي، واستشعار للمسؤولية، ليشعر حينها أين هو وأين قائده الحكيم؟!

يسير قارب الحديث الذي يحمل النجاة والثبات  في مجراه مستقيماً ، ويرى الكثير أنفسهم بين السطور ، ومن المفترض ومما لا ينبغي سواه ،أن يكون كل من ينتمي إلى المسيرة القرآنية وإلى القائد الحكيم قد حدد موقعه من الإعراب بين كل تلك الأنواع من الناس التي ذكرتها المحاضرات الليلية، وأن تكون حالة التقوى قد وصلت إلى شرايين الأعماق ، فيحاول كل فرد تغيير نفسه ،وتدارك سيئاته بقدر مايستطيع ،فيتخلص من الذنوب وتبعاتها، لكن من العجيب حقاً أن هناك من لايزال يصر على ظلمه لنفسه رغم توضيح القائد لخطورة ذلك ،وذلك بالأنفة والكبر والغرور وعدم الإعتراف بالذنوب ورد المظالم إلى أهلها ، ومن المؤسف أن يظن ذلك أنه ينتمي إلى مسيرة قرآنية عظيمة تهتم باصغر المظالم ومايظنه الأغلب توافه الذنوب حيث لا ذنب تافه فيها فهي مسيرة الجنة.

يتربص الموت ويفتك بالكبار والصغار في هذه الأيام بماكسبت أيدي الناس ،وبما كسبوا من مظالم وفساد ،فقد أصبح سهلاً جداً تلقينه من قبل البعض لبعضهم الآخر وقد لاتكون للإقدار الإلهية دخل هنا ،فقد بات يأتي  الموت على شكل قذيفة أو قنبلة أومُنتج مُصنَّع، أوسلعة مستوردة، اوفيروس جديد، أو مُهجّن ،ولا يعرف أحد متى ستكون ساعته ،وبأي طريقة سيكون صعوده إلى ربه ؟

ولا يزال  البعض للأسف يظنون أنهم مخلدون، أو أن مصيرهم الجنة لاشك!! حيث لا خوف ،ولاخلاص، ولا تذلل ،ولا رهبة، ولا رحمة لإنفسهم من النار لحتى ظننت أن السيد القائد يريد لنا الجنة ، لن أقول (هم )هنا بالإشارة إلى البعض وإنما سأشمل نفسي وأقول نحن ، فالجميع غير مستثنى من الذنوب، نعم ؛ نحن هنا نسعى بأيدينا وأرجلنا إلى النار،وهذه حقيقة لانريد سماعها أو التفكير فيها جميعاً ، ولكن؛ من لم يستشعر الخطورة فمن المؤكد أن كل أعماله محبطة، وأنه سيكون ذلك اليوم أكبر الخاسرين، فلا نفوتن الفرصة في هذا الشهر الكريم في التخلص من الذنوب ورد المظالم والتزود من المحاضرات بالعمل الذي يوصلنا بإذن الله إلى حالة التقوى والفوز العظيم.  

المصدر: اتحاد كاتبات اليمن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock