الشهر: نوفمبر 2020

  • مقالات

    الإرهاب.. في نظر دول الإستكبار العالمي

    بقلم/ إكرام المحاقري يعد الإرهاب في نظر دول الإستكبار العالمي هو  ذلك الشخص أو المكون أو الحزب الذي يخالف نواميس …

    أكمل القراءة »
  • مقالات

    الإسرائيليون فرحون بغياب فخري زاده

    بقلم/ مصطفى يوسف اللداوي  إنها يدٌ صهيونيةٌ لا شك، خبيثةٌ بلا جدالٍ، سواء كانت إسرائيلية الهوية أو أمريكية الجنسية، أو…

    أكمل القراءة »
  • مقالات

    الوجع الكبير و همجية الانتقام

    بقلم/ منير إسماعيل الشامي  من يتأمل موقف نظام الرياض من عملية قصف محطة أرامكو للتوزيع في جدة والتي تم استهدافها…

    أكمل القراءة »
  • مواقف وبيانات

    السكرتاريا العامة “لأشد” في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني:

    ستبقى فلسطين القضية المركزية لجميع احرار وشرفاء العالم وفي قلبهم الشباب الثائر في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، والذي…

    أكمل القراءة »
  • مقالات

    هل عجزت السعودية باستنجادها بـ مجلس الأمن؟!

    بقلم/ إكرام المحاقري نقلت وكالة “رويترز” خبرا عن مطالبة السعودية لـ مجلس الأمن للتدخل لوقف القصف اليمني وتهديد أمن الطاقة…

    أكمل القراءة »
  • مقالات

    هدايا ترامب وعطاياه لنتنياهو قبل الرحيل

    بقلم: د. مصطفى يوسف اللداوي ربما أدرك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أخيراً أنه لا محالة سيغادر مكتبه مرغماً، وسيتخلى عنه…

    أكمل القراءة »
  • مقالات

    الأبعاد الإستراتيجية لإصابة الصاروخ المجنح “قدس 2” مصفاة أرامكو في جدة

    بقلم / عدنان علامه إن الصاروخ  اليمني المجنح والدقيق جداً “قدس2” الذي أصاب مصفاة أرامكو في جدة هو نتيجة طبيعية…

    أكمل القراءة »
  • مقالات

    الجغرافيا السياسيّة للتطبيع

    كتب / ناصر قنديل – يعرف حكام الخليج أن التطبيع الذي جمعهم بكيان الاحتلال برابط مصيريّ لا ينبع من أي…

    أكمل القراءة »
  • مواقف وبيانات

    حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير تدين جريمة إغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زادة

    حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير تدين جريمة إغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخر زادة. بسم الله الرحمن الرحيم قال…

    أكمل القراءة »
  • مقالات

    حرب الاغتيالات المفتوحة من طهران إلى فلسطين

    محمد صادق الحسيني يقول الإمام علي عليه السلام: “… فإذا نزلتم بعدو أو نزل بكم، فليكن معسكركم في قبل الاشراف، أو سفاح الجبال، أو أثناء الأنهار… واجعلوا لكم رقباء في صياصي الجبال، ومناكب الهضاب… واعلموا أنّ مقدّمة القوم عيونهم، وعيون المقدمة طلائعهم، وإياكم والتفرّق، فإذا نزلتم فأنزلوا جميعاً، وإذا ارتحلتم فارتحلوا جميعاً، وإذا غشيكم الليل فاجعلوا الرماح كفّة، ولا تذوقوا النوم إلا غراراً…”. هي حرب الاغتيالات الجبانة إذن بديلاً عن حرب المواجهة الميدانية كما توقعناها وحذرنا منها…! ولا بدّ لنا ان نحزم أمرنا ونستعدّ لها على كلّ المستويات وبكلّ ما أوتينا من قوة وحيلة. نعم لقد أوذينا كثيراً في استشهاد عالم الفيزياء الأول في إيران البروفيسور محسن فخري زاده. وبالمناسبة فهو صاحب إنجازات علمية مهمة جداً آخرها كما أعلنت الجهات الإيرانية كلّ الإنجازات المتعلقة بمواجهة وباء كورونا. هو أيضاً رجل منظومة الدفاع الإيرانية المقتدرة ومساعد وزير الدفاع لشؤون البحث والتحقيق العلمي. لكنه قطعاً هو ليس عبد القدير خان (إيران) صاحب القنبلة الباكستانية، كما يحاول العدو الصهيوني الإيحاء بذلك كذباً وزوراً بهدف اتهام إيران بالتسلح النووي..! هل تتذكّرون عشرات الاغتيالات لعلماء عرب ومسلمين بينهم سوريون ومصريون وعراقيون وآخرهم عالم الفيزياء الفلسطيني فادي البطش!؟ هم يضربون في العلم والعلماء ولا عزاء لنا إلا الحكمة والحزم وشجاعة الإقدام في اللحظة التي تختار قيادتنا. هو نال كلّ ما يريد في الدنيا والآخرة؛ هنيئاً له. ونحن خسرناه وهي ضربة مؤلمة لا ننكرها، لكن انْ فكّر أحد، أيّ أحد، بأنّ أيّ مشروع علمي قد توقف او سيتوقف في إيران باغتيال عالم هنا او هناك فهو واهم. فكلّ بقعة من إيران مختبر للعلوم ومنظومة للدفاع. عن الانتقام والردّ والإجراءات العقابية نترك الكلام لأصحاب العلاقة والمعنيين وفي مقدّمهم إمام المقاومة وسيدها الخراساني العظيم الإمام السيد علي الخامنئي ربان هذه السفينة، والذي يعرف تماماً كيف يدافع عن أبنائه ويحفظ لهم كراماتهم. لكن الدرس البليغ الذي نستخلصه ولا بدّ أن نسجله هنا هو: 1 ـ أميركا كما ربيبتها الاسرائيلية عدو واحد لا يقبل القسمة على اثنين. وهما من خططا وأشرفا على عملية الاغتيال الجبانة هذه كما في عمليات اغتيال العلماء النوويين السابقة. 2 ـ الحوار والمفاوضات مع هذا العدو المتوحش حول المبادئ والسياسات العامة والإنجازات بكلّ مستوياتها سمّ قاتل. ومَن لم يتعلم الدرس بأنّ هؤلاء غير موثوقين كما يقول السيد القائد: إما أنه لا يعرف ألف باء السياسة أو لا يعرف ألف باء الغيرة والحياء. 3 ـ منذ الإنزال الاسرائيلي في أبو ظبي والذي سمّيناه بالإنزال خلف خطوط التاريخ والجغرافيا، قلنا إنها حالة إعلان حرب “إسرائيلية” استخبارية ضدّ إيران وليست مجرد تطبيع…! وحسب اعتقادنا فإنّ التحقيقات حول الاغتيال اليوم ستؤكد ما نعتقده بانّ ابن سلمان ورهطه في بقايا قراصنة الساحل متورّطون في هذا العمل الإجرامي الجبان وغيره. وذلك من خلال تدريب وتجهيز صغار العملاء من منظمة منافقي خلق ومثلهم من بائعي الضمير والوجدان ومرتزقة البترودولار.…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock