مجتمعمنوعات

صفة الشيعة

صفة الشيعة
عن المفضّل، قال: قال الإمام الصادق عليه السلام: “إيّاك والسفلة! فإنّما شيعة عليّ من عفّ بطنه وفرجه، واشتدّ جهاده، وعمل لخالقه، ورجا ثوابه، وخاف عقابه، فإذا رأيت أولئك، فأولئك شيعة جعفر”[31].

وهو من صفات المتّقين، فعن أمير المؤمنين عليه السلام في صفة المتّقين: “حاجاتهم خفيفة، وأنفسهم عفيفة”[32].

الإنسان والمجتمع، دار المعارف الإسلامية الثقافية

[1] سورة النور، الآية 60.
[2] الليثيّ الواسطيّ، عيون الحكم والمواعظ، مصدر سابق، ص21.
[3] مستفاد من السيّد الطباطبائيّ، الميزان في تفسير القرآن، مصدر سابق، ج1، ص379.
[4] ابن منظور، لسان العرب، مصدر سابق، ج9، ص352.
[5] الليثيّ الواسطيّ، عيون الحكم والمواعظ، مصدر سابق، ص58.
[6] الشيخ الكلينيّ، الكافي، مصدر سابق، ج2، ص79.
[7] البروجرديّ، السيّد حسين الطباطبائيّ، جامع أحاديث الشيعة، لا.ن، إيران – قم، 1399ه، لا.ط، ج14، ص277.
[8] العلّامة المجلسيّ، بحار الأنوار، مصدر سابق، ج77، ص390.
[9] ابن أبي الحديد، عبد الحميد بن هبة الله‏، شرح نهج البلاغة، تحقيق وتصحيح محمّد أبو الفضل إبراهيم، نشر مكتبة آية الله المرعشيّ النجفيّ‏، إيران – قم، 1404ه‏، ودار إحياء الكتب العربيّة – عيسى البابيّ الحلبيّ وشركاه، 1378ه – 1959م، ط1، ج20، ص233.
[10] الليثيّ الواسطيّ، عيون الحكم والمواعظ، مصدر سابق، ص428.
[11] المصدر نفسه، ص27.
[12] سورة البقرة، الآية 273.
[13] نهج البلاغة، مصدر سابق، ص479.
[14] سورة النور، الآية 60.
[15] سورة النور، الآية 33.
[16] الليثيّ الواسطيّ، عيون الحكم والمواعظ، مصدر سابق، ص275.
[17] الحلواني، نزهة الناظر وتنبيه الخاطر، تحقيق ونشر مدرسة الإمام المهديّ عليه السلام، إيران – قم، 1408، ط1، ص30.
[18] الليثيّ الواسطيّ، عيون الحكم والمواعظ، مصدر سابق، ص131.
[19] الشيخ الكلينيّ، الكافي، مصدر سابق، ج2، ص79.
[20] الليثيّ الواسطيّ، عيون الحكم والمواعظ، مصدر سابق، ص464.
[21] سورة الأعراف، الآية 26.
[22] العلّامة المجلسيّ، بحار الأنوار، مصدر سابق، ج68، ص272.
[23] الليثيّ الواسطيّ، عيون الحكم والمواعظ، مصدر سابق، ص327.
[24] المصدر نفسه، ص208.
[25] المصدر نفسه، ص249.
[26] الليثي، الواسطي، عيون الحكم والمواعظ، مصدر سابق، ص67.
[27] المصدر نفسه، ص187.
[28] الحرّ العامليّ، وسائل الشيعة، مصدر سابق، ج20، ص39.
[29] الليثيّ الواسطيّ، عيون الحكم والمواعظ، مصدر سابق ص142.
[30] المفيد، الشيخ محمّد بن محمّد بن النعمان، الأمالي، تحقيق حسين الأستاد ولي، علي أكبر الغفاري، دار المفيد للطباعة والنشر والتوزيع، لبنان – بيروت، 1414 – 1993م، ط2، ص99.
[31] الشيخ الكلينيّ، الكافي، مصدر سابق، ج2، ص233.
[32] نهج البلاغة، مصدر سابق، ص303.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock